الإثنين 13 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

إسرائيل تطرد عائلات فلسطينية من أجل مستوطنين في سلوان

الشرطة الإسرائيلية تطرد فلسطينيين من بيوتهم (أرشيف)
الشرطة الإسرائيلية تطرد فلسطينيين من بيوتهم (أرشيف)
قررت محكمة الاحتلال الفلسطيني طرد عائلات فلسطينية في حي بطن الهوى في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، من بيوتها تمهيداً، لتسليمها لجمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية بحجة أنها أرض ملك لليهود.

ويأتي قرار المحكمة كمقدمة لإجراءات إخلاء نحو مئة عائلة فلسطينية يجاوز عدد أفرادها الـ 700 فلسطيني يقطنون الحي منذ 1975، بحجة أن الأرض تابعة لمعبد يهودي أخلته بريطانيا لدواعٍ أمنية.

وجاء قرار المحكمة بناء على دعوى جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية، لإخلاء 22 من أبناء عائلة رجب فلسطينية من منزلها في حي سلوان في القدس الشرقية، التي تقيم فيه منذ 1975.

وقالت المحكمة إن "البيت أقيم على أرض كانت في السابق لليهود" ومن المتوقع أن يفتح القرار الطريق لطرد المزيد من العائلات الفلسطينية من منازلها، إذ تعمل جمعية عطيرت كوهنيم على تهويد القدس، وتطالب بطرد 700 فلسطيني من منازلهم.

يقع حي بطن الهوى الواقع في قلب حي سلوان، وأقيم على أرض التي كانت تابعة في السابق للمعبد اليهودي، الذي أقيم لتوطين اليهود المهاجرين من اليمن، والذين وصلوا إلى القدس في أواخر القرن التاسع عشر، إلا أنهم وبتعليمات من حكومة الانتداب البريطاني غادروا الموقع في 1938، بسبب تردي الأوضاع الأمنية.

في 2001 وافقت محكمة في القدس على طلب جمعية عطيرت كوهنيم اعتبارها أميناً على الوقف اليهودي، لتضع مئات الفلسطينيين الذين يقطنون هناك أمام خطر طردهم من منازلهم.
T+ T T-