الأربعاء 26 فبراير 2020
موقع 24 الإخباري

إخواني سابق يكشف خطة "التمكين" الجديدة للجماعة الإرهابية

شباب وقيادات الإخوان في تركيا (أرشيفية)
شباب وقيادات الإخوان في تركيا (أرشيفية)
كشف الإخواني السابق، عبد الجليل الشرنوبي، أن الجماعة تنفذ حالياً خطة جديدة لإعادة هيكلة التنظيم مرة أخرى، في ظل الصراعات والانشقاقات التي تلاحق الدوائر التنظيمية للإخوان.

وأوضح الشرنوبي، أن خطة الإخوان لعام 2020 تم تسريبها من داخل التنظيم بسبب الصراعات الداخلية الإخوانية، وهي خطة تم إعدادها نهاية 2019، من خلال رابطة إخوان مصر في الخارج، وتم اعتمادها من جهاز التخطيط بالتنظيم الدولي، وتستهدف إعادة هيكلة المكاتب الإدارية واللجان الفنية والنوعية المختلفة.

وأشار الشرنوبي إلى أن خطة "التمكين" الجديدة للإخوان تواجه تحديات متنوعة، خاصة أن القوى التي تستهدفها منتبهة جيدا للتحركات والألاعيب التي تنتهجها الجماعة، مشيرا إلى أنه قد شارك في لجان الخطة التنظيمية المختلفة، بين 2008 و2012، كما شارك في تطوير الخطة التنظيمية عقب أحداث الربيع العربي، بما يتسق مع المغتيرات التي طرأت على المشهد السياسي في مصر والمنطقة العربية.

وأكد الشنوبي أن خطة "التمكين" الجديدة للإخوان في 2020 حملت عنوان "خطتنا بناء وتدافع"، وأنها تضمن ما يسمى بـتقارير "رفع الواقع"، والتي تتم عبره رصد واقع العالم بعيون قيادات الجماعة، ثم البلاد العربية، قبل أن تسلط الضوء على مصر باعتبارها بلد النبتة، وتُعنون الخطة بـ"رؤية الجماعة للمرحلة".

وأوضح الشرنوبي أن أهم ما جاء في خطة "التمكين"، فشل محاولات القضاء على مشروع الجماعة استناداً على فشل الدعوات المطالبة بتصنيف الإخوان كتنظيم إرهابي في بريطانيا والولايات المتحدة.

وأوضح الشرنوبي أن أوراق الخطة الإخوانية، حملت محاور وأهداف التنظيم، واستراتيجيات التخديم على سيناريوهات مشروع الجماعة للتعامل مع الواقع سواء على مستوى المجتمعات العربية أو على المستوى العالم الغربي، وأن الجماعة تسعى لإعادة استغلال القضية الفلسطينية كمدخل للتجييش ومنفذ للعبور لحواضن جديدة على مستوى الوطن العربي.

ونوه الشرنوبي، أن خطة الإخوان المسربة في 2020، تسير في إطار ما تسميه أهداف العمل المرحلية، وتضمنت عدة محاور مثل الجماعة، والمجتمع، والمشروعات المعادية، والإقليمي والدولي، وأنه كي تنفذ تلك الخطة بوضوح تام لابد من وجود كيان إخواني متماسك ويدرك أدواره المحدودة، حتى تتمكن القيادة من تحقيق الأهداف التنظيمية، ومن ثم حدد التنظيم للجانه ومكاتبه وقواعده عدداً من المهام لتنفيذ المرحلة الأولى من الخطة.

وأشار القيادي السابق، أن خطة الإخوان "التمكين" تسعى إلى صناعة نفير تنظيمي لاستعادة وضع الجماعة في مصر، من خلال استنفار كامل طاقات القيادات التي تُشرف على تنفيذها، حاملين شعار "جدد العهد وجنبني الكلام إنما الإسلام دين العاملين".
T+ T T-