الثلاثاء 26 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

كينن.. الطفلة المعجزة على بعد خطوة من تحقيق الحلم

ربما لا تحظى لاعبة التنس الأمريكية الشابة صوفيا كينن بشهرة كبيرة بين الجماهير، ولكن وجهها أصبح مألوفاً بالتأكيد في عالم التنس على مدار السنوات الأخيرة.

وعندما تخوض كينن (21 عاماً)غداً السبت فعاليات المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة أولى بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى هذا الموسم، ستكون النجمة الشابة على بعد خطوة واحدة من تحقيق حلم الطفولة والتتويج بأول ألقابها في بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى.

واشتهرت كينن في فترة الصبا بأنها "معجزة التنس" كما التقت العديد من نجوم ونجمات التنس المصنفين مثل الأمريكي آندي روديك الفائز بلقب بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) في 2013 والبلجيكية كيم كليسترز الفائزة بألقاب أربع من بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى.

ولكن أبرز أحلام طفولتها قد يتحقق فقط غدا السبت بالفوز على الإسبانية جاربيني موغوروزا المصنفة الأولى على العالم سابقا.
وشقت كينن طريقها بجدارة إلى المباراة النهائية للبطولة الحالية وتوجت جهودها على مدار البطولة بالفوز الثمين على الأسترالية أشلي بارتي المصنفة الأولى عالمياً في الدور قبل النهائي للبطولة.

ولم يسبق لكينن، التي دخلت قائمة المراكز ال100 الأولى بالتصنيف العالمي للمحترفات للمرة الأولى في 2018، أن اجتازت دور الستة عشر في 11 مشاركة سابقة لها ببطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى.

وقالت كليسترز في مقطع فيديو بثته الرابطة العالمية لمحترفات التنس بعد فوز كينن على بارتي في المربع الذهبي للبطولة الحالية: "من الرائع أن ترى مستقبل التنس. من يدري، ربما تصبح كينن واحدة منالنجمات عندما أكون أنا في المنزل".

وأظهر مقطع الفيديو اللاعبة البلجيكية كليسترز وهي تصطحب كينن بعيداً عن عدسات المصورين في أستراليا المفتوحة عندما كانت كينن في السادسة من عمرها.

وفي مقطع فيديو آخر، أعادت كينن بثه على موقع تويتر اليوم الجمعة، ظهرت كينن وهي في السابقة من عمرها وتقول لأحد المراسلين إنها قد "ترد على إرسال روديك وأنها ستفوز بلقب ويمبلدون".

كما تظهر صورة على صفحة كينن على الإنترنت حيث تحمل لاعبة التنس الروسية السابقة أنا كورنيكوفا المصنفة الثامنة على العالم سابقا بين ذراعيها كينن في فترة الصبا وهما يبتسمان أمام الكاميرا.

وولدت كينن في روسيا قبل انتقال عائلتها للإقامة بالولايات المتحدة لتطارد الحلم الأمريكي.

وعقدت بعض المقارنات بين كينن وكورنيكوفا التي خاضت نهائي مسابقة زوجي السيدات في أستراليا المفتوحة مرتين سابقتين وفازت باللقب في 1999 و2002.

وقالت كينن بعد الفوز على بارتي في المربع الذهبي بالبطولة الحالية: "كنت أثق دائما بقدرتي على فعل هذا.. بالطبع ، كنت أتلهب لخوض نهائي إحدى بطولات غراند سلام الأربع الكبرى. لطالما حلمت بهذا".

وأشارت: "اجتهدت بشدة. بذلت كل الجهد في تدريباتي وفي العمل على رفع مستوى لياقتي. كل الجهود التي بذلتها هي ما أوصلتني إلى هنا. إنها بالنسبة لي بمثابة حلم تحقق".

واحترفت كينن لعبة التنس في 2017 وأحرزت ثلاثة ألقاب في بطولات الرابطة العالمية للمحترفات. وجاءت كل هذه الألقاب الثلاثة في العام الماضي وبالتحديد في بطولات هوبارت ومايوركا وقوانجتشو.

وتغلبت كينن على مواطنتها المخضرمة سيرينا وليامز في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) العام الماضي كما حققت الفوز على بارتي واليابانية ناومي أوساكا المصنفة الأولى على العالم سابقا وذلك في بطولتي تورنتو وسينسيناتي منتصف العام الماضي.

ونتيجة لهذه المسيرة الجيدة في العام الماضي، قفزت كينن للمركز الثاني عشر بالتصنيف العالمي للمحترفات في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي ليكون أفضل مركز لها بالتصنيف كما اختيرت في نهاية العام كأكثر لاعبة تطور مستواها على مدار 2019.

وأكدت كينن كل هذا وتطور مستواها عمليا من خلال الوصول لنهائي أستراليا المفتوحة الحالية كما ستقفز إلى المراكز العشرة الأولى بالتصنيف العالمي للمرة الأولى وذلك في النسخة الجديدة من التصنيف والتي ستصدر يوم الإثنين المقبل.

وبهذا، ستكون أصغر لاعبة أمريكية تقفز للمراكز العشرة الأولى بالتصنيف منذ أن حققت سيرينا هذا في 1999.

كما تحتاج كينن للفوز غدا فقط على موجوروزا لتتوج بأهم ألقابها حتى الآن.

وقالت كينن: "أعلم أن الناس لم يعيروني اهتماما كبيرا في الماضي.. كان يجب أن أبني نفسي ، وفعلت هذا. بالطبع، أحظى الآن بالمتابعة والاهتمام".
T+ T T-