الثلاثاء 26 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

لماذا تفشل برامج إعادة تأهيل الإرهابيين في الغرب؟

جسر لندن.(أرشيف)
جسر لندن.(أرشيف)
تطرقت هلين لويس، كاتبة لدى موقع "ذا أتلانتيك" تعمل من لندن، ومؤلفة كتاب "نساء متشددات: تاريخ الحركة النسوية ضمن 11 نزاعاً" لقضية طارئة تؤرق عدداً من الدول، وخاصة بريطانيا، وتتعلق بكيفية إعادة تأهيل إرهابيين، وجعلهم أشخاصاً عاديين يتعايشون مع مجتمعاتهم.

يجب أن تتركز الخطوة الأولى في تجفيف منابع التطرف على فهم الوضع النفسي للمتطرفين ومعاناتهم السابقة، وظروفهم الشخصية – وليس فقط معتقداتهم السياسية والدينية
وحسب بيانات رسمية، يقبع في سجون بريطانية حوالي 220 سجيناً بسبب ارتكابهم جرائم إرهابية، ومعظمهم إسلاميون.

وحتى وقت قريب كان سوديش أمان، 22 عاماً، أحد هؤلاء السجناء قبل أن يطلق سراحه في يناير(كانون الثاني)، بعدما أمضى نصف مدة حكم بالسجن لثلاث سنوات لحيازته مواد متطرفة. ولكن بعد عشرة أيام على خروجه من السجن، قتل على أيدي رجال الشرطة بعدما طعن شخصين في جنوب لندن.

ووفقاً لكاتبة المقال، كان ذلك هو ثاني هجوم من نوعه في مدة شهرين فقط. إذ في أواخر نوفمبر(تشرين الثاني)، طعن عثمان خان (28 عاماً) شخصين بالقرب من جسر لندن، قبل أن يرديه رجال الشرطة. وقد أكمل خان برنامجين لتجفيف منابع التطرف كجزء من مدة عقوبته البالغة 16 عاماً، والتي أمضى نصفها أيضاً. وكان ضحاياه من زملائه السابقين في دورة التأهيل داخل السجن.

نقاش سياسي
وتقول كاتبة المقال إن النقاش السياسي في بريطانيا يتركز، منذ الهجوم الأخير، على أسباب الإفراج عن أمان. فمع أنه كان مؤهلاً لخروج تلقائي مبكر من السجن، كان يشكل تهديداً كافياً لوضعه تحت المراقبة البوليسية. وفي الوقت الحالي، تسعى الحكومة لتعديل القانون بحيث يقضي المتعاطفون مع الإرهاب فترات اطول في السجن، وأن يكونوا محط تقييم أشد صرامة قبل إطلاق سراحهم.

لكن ذلك لن يحل المشكلة، برأي آرثر سنيل، قائد سابق لبرنامج بريفينت، حكومي بريطاني لمناهضة للتطرف تابع لوزارة الخارجية، ويدير حالياً شركة استخبارات تجارية. ويقول سنيل: "إن لم تعمل على إعادة تأهيل السجناء، فليس مهماً إن كنت تطلق سراحهم في عامين أو أربعة أعوام".

في السياق ذاتته، وبعد وقوع الهجوم، قال كريستوفر دين، واضع برامج تأهيلية حضرها خان، ولم يتم تقييمها بشكل كامل:" أعتقد أننا يجب أن نكون حذرين للغاية عند القول إن شخصاً ما تغير أو شفي تماماً". وبدا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بشأن تجفيف منابع التطرف شديد التشاؤم – لأنه قال لصحفيين بعد حادث الطعن في الأسبوع الماضي إن "حالات نجاح تلك البرامج قليلة جداً في الواقع".

السجون تفتقر إلى تمويل
لكن ترى الكاتبة أن تلك البرامج مكلفة، وتفتقر السجون البريطانية لتمويل يكفي لتنفيذها. ويشمل برنامج قياسي عدداً من جلسات التوجيه التي من شأنها تشجيع المذنبين على إعادة التفكير بهوياتهم. وقال سنيل: لا ينبغي أن يكون الهدف من تلك البرامج أن يقدم للنزلاء ببساطة بديلاً هو عبارة عن نسخة لا عنفية لدينهم. وقال سنيل الذي التقى بمعتقلين للاشتباه بصلتهم بالإرهاب في العراق" كم كان لافتاً ضعف ما يعرفه المسلم العادي عن الإسلام. فقد تحدث رجال، جاءوا من تونس والسعودية ودول أخرى، وكأنهم طلاب يمضون سنة تفرغ من الدراسة أكثر مما هم متعصبون دينياً. وكان معظمهم فتيان ممن لم يكن عندهم شعور بالمكانة أو الاتجاه، ومن خلال انضمامهم لحركة التمرد في العراق، شعروا لأول مرة في حياتهم بأنهم مهمين، وأنهم يؤدون شيئاً هاماً، أقرب لعمل بطولي. ولذا إن قضيتهم هي بالأساس قضية صحة عقلية".

الوضع النفسي
وحسب مصطفى عياد، نائب مدير لدى معهد الحوار الاستراتيجي، مركز أبحاث دولي، يجب أن تتركز الخطوة الأولى في تجفيف منابع التطرف على فهم الوضع النفسي للمتطرفين ومعاناتهم السابقة، وظروفهم الشخصية – وليس فقط معتقداتهم السياسية والدينية.

وقال عياد: "اعتدنا التعاون مع مجموعة عملت في سجون بريطانية. ووصفوا أسلوب عملهم بأنه أشبه ما يكون بتفكيك الإرهابي وإعادة بناء الإنسان".

ويرى سنيل أن عقوبة السجن لا تنفع في إعادة تأهيل الإرهابيين. إن هؤلاء بحاجة لأن يكون لهم هدف جديد في الحياة يحل مكان شعورهم بأنهم يواجهون صراع وجود. ويحتاج هؤلاء، كسواهم من السجناء، إلى دعم صحي ونفسي وللتعليم والتدريب والتطلع نحو المستقبل.
T+ T T-