الخميس 2 أبريل 2020
موقع 24 الإخباري

احتجاجات في الضفة وغزة ضد صفقة القرن

مظاهرات في غزة (معا الفلسطينية)
مظاهرات في غزة (معا الفلسطينية)
احتج الفلسطينيون في تظاهرات جرت في الضفة الغربية وقطاع غزة اليوم الجمعة، على خطة السلام الأمريكية للسلام التي طرحتها واشنطن الشهر الماضي.

وذكرت مصادر فلسطينية أن متظاهرين أصيبوا بالاختناق الشديد خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي خلال المسيرة الأسبوعية في قرية بلعين في رام الله، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي ورفض الخطة الأمريكية.

وعند وصول المتظاهرين جدار الفصل الإسرائيلي أحرقوا الإطارات، فيما ردت قوات الجيش الإسرائيلي بإطلاق القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد كبير من المشاركين بالاختناق.

وشارك في التظاهرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب، وأكدت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين أن التظاهرة جاءت تنديداً واستنكاراً للخطة الأمريكية ووفاء للقدس والمقدسات الإسلامية.

وأصيب متظاهرون نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه الجيش الإسرائيلي، خلال قمعه مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية غرب رام الله، كما أصيب عدد من المتظاهرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي عقب مسيرة سلمية في بلدة عصيرة القبلية جنوب نابلس.

وقال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان صلاح الخواجا، إن "الفعالية جاءت ضمن سلسلة فعاليات أسبوع (الأبرتهايد) الذي سينطلق منتصف الشهر المقبل، على أن تشمل 8 قرى بمناطق المواجهة مع المستوطنين والجيش الإسرائيلي".

وفي سياق متصل، أصيب عدد من المتظاهرين بينهم طفل وصحفي، خلال مواجهات مماثلة مع الجيش الإسرائيلي خلال المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم في قلقيلية، ورفع المشاركون في المسيرة، التي خرجت تنديداً بالخطة الأمريكية الشعارات المنددة والرافضة لمخططات الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي.

وفي غزة نظّمت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة الأمريكية وقفة جماهيرية، رفع المشاركون فيها أعلام فلسطين ولافتات تندد بـ"صفقة القرن" الأمريكية، وأخرى تدعو للوحدة الوطنية لمواجهتها.

ودعا رئيس اللجنة التنسيقية للهيئة خالد البطش لعقد لقاء وطني عاجل للأمناء العامين للفصائل مع الرئيس محمود عباس من أجل وضع حدٍ للانقسام واستعادة الوحدة، وأكد على وحدة الموقف الفلسطيني بكل تفاصيله رفضاً لـ"صفقة القرن"، مشدداً على أن الصراع مع الاحتلال مفتوح، وأن المؤامرة الأمريكية هي حلقة إضافية من حلقات هذا الصراع مع المشروع الإسرائيلي الأمريكي في المنطقة.
T+ T T-