الإثنين 6 أبريل 2020
موقع 24 الإخباري

10 إصابات جديدة بكورونا في إيران ووفاة اثنين

إيرانية ترتدي قناع الوجه خوفاً من الإصابة بفيروس كورنا (أرشيف)
إيرانية ترتدي قناع الوجه خوفاً من الإصابة بفيروس كورنا (أرشيف)
أعلنت السلطات في إيران، يوم السبت، اكتشاف ما لا يقل عن 10 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة اثنين مما يزيد من شعور الناس بالقلق من أسلوب معالجة انتشار المرض.

وبهذا يرتفع على ما يبدو عدد حالات الإصابة بالفيروس في إيران إلى 29 وعدد حالات الوفاة إلى 6 حالات.

ونقل التلفزيون الرسمي أنباء أحدث حالات إصابة ووفاة عن كيانوش جهان بور المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية وحاكم إقليم مركزي بوسط إيران .

وكانت وزارة الصحة قد ذكرت في وقت سابق، السبت، أن إجمالي عدد حالات الإصابة بلغ 28 إلى جانب 5 حالات وفاة كما أعلن حاكم إقليم مركزي وفاة شخص في الإقليم فيما بعد.

ومعظم حالات الإصابة، بما في ذلك 8 من حالات الإصابة الجديدة، في مدينة قم التي تبعد 120 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة طهران.

ونقلت وكالة الجمهورية الإيرانية للأنباء عن مقر إدارة الأزمات في إقليم قم إعلانه يوم السبت عن إغلاق المدارس والجامعات وإلغاء التجمعات في قم يومي الأحد والإثنين في إطار جهود منع انتشار الفيروس.

ودعا مسؤولو الصحة، يوم الخميس/،إلى تعليق كل التجمعات الدينية في قم

وأكد لبنان رصد أول حالة إصابة بكورونا، يوم الجمعة، وهي امرأة عائدة من قم.

وقررت إيران تعليق رحلات زيارة الأماكن المقدسة في العراق بسبب المخاوف من فيروس كورونا حسبما نقلت وكالة فارس للأنباء عن مسؤول يشرف على هذه الرحلات اليوم السبت.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن "العراق أعلن يوم الخميس حظر مرور الإيرانيين من المنافذ الحدودية لمدة 3 أيام خشية انتشار المرض".

وصدر القرار بعدما قررت الخطوط الجوية العراقية تعليق رحلاتها إلى إيران.

وعلقت الخطوط الجوية الكويتية أيضاً كل الرحلات لإيران اعتباراً من الخميس.

وقالت السعودية يوم الجمعة إنها "أوقفت سفر المواطنين والوافدين إلى إيران".

وأعلنت الخطوط الجوية الكويتية عبر حسابها الرسمي على تويتر أنها "بدأت وستستكمل اليوم السبت.. تشغيل عدد من الرحلات الخاصة لإجلاء ما يزيد عن 700 مسافر من مدينة مشهد الإيرانية بعد توقف الرحلات المنتظمة إلى ومن مدن جمهورية إيران الإيرانية".

مخاوف من التستر
وأدى كشف السلطات عن عدة حالات إصابة ووفاة بالفيروس خلال فترة وجيزة إلى انتقادات واتهامات من إيرانيين على الإنترنت بتستر المسؤولين على انتشار المرض.

وقارنت بعض التعليقات على الإنترنت بين طريقة تناول البيانات الخاصة بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة وطريقة كشف السلطات الإيرانية المعلومات عن تحطم طائرة ركاب الشهر الماضي.

وأسقط الحرس الثوري الإيراني يقول إنه "بطريق الخطأ" طائرة ركاب أوكرانية مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً.

ونفت السلطات الإيرانية في بادئ الأمر مسؤوليتها عن ذلك قبل أن تقر فيما بعد بأن الطائرة أسقطت بطريق الخطأ.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي رده على شائعات تتعلق بتستر مسؤولين على حقيقة انتشار المرض وقال يوم السبت إن "أي حالات مصابة بكورونا سيتم الكشف عنها علناً بأسرع وقت ممكن".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في تغريدة على حسابها على تويتر باللغة الفارسية إن "الحكومة الإيرانية تهون من الخطر وتقدم للشعب معلومات غير صحيحة".

ولم يصدر رد فعل من المسؤولين الإيرانيين.
T+ T T-