الإثنين 25 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

لبنان يخشى تصلب الدائنين بعد تعثره في السداد

رجال أمن يتصدون لمتظاهرين أمام مصرف لبنان (أرشيف)
رجال أمن يتصدون لمتظاهرين أمام مصرف لبنان (أرشيف)
أعلن لبنان يوم السبت الماضي، أنه قد لا يمكنه الوفاء بالتزامات ديونه وأوقف سداد سندات دولية بقيمة 1.2 مليار دولار، وأثار التعثر في سداد الديون مخاوف بيروت من تصلب الدائنين في حال الدخول في عملية مفاوضات.

وأكدت مصادر وزارية في لبنان، أن "محطة التفاوض مع الدائنين محطة صعبة، لكنّ الوصول الى تفاهم معهم ليس مستحيلاً، خصوصاً أن إعلان تعليق الدفع الآن لا يعني أبداً الامتناع عن هذا الدفع في أوقات لاحقة، عندما يدخل لبنان في ظروف أفضل مما هي عليه حالياً. وهذا طبعاً سيتطلب بعض الوقت"، وفقاً لما ذكرته صحيفة "الجهورية" اليوم الثلاثاء.

ورداً على سؤال هل سينتظر الدائنون؟ قالت المصادر، "لم يسبق للبنان أن تخلف عن الدفع قبل الآن، لكن ظروفه التي يمر بها حالياً قَيدته، وفرضت عليه اللجوء إلى هذا الخيار، ونعتقد أنه سيلقى تفهم الجهات المدينة".

وعن احتمال أن يصطدم لبنان بتصلب الدائنين، وتلويحهم بمقاضاته، قالت المصادر "هذا الاحتمال وارد، إنما هو احتمال ضعيف، حتى لا نقول مُستبعداً، فكما أن لبنان في حاجة لأن يتفاوَض مع الدائنين، فالدائنون أيضاً في حاجة إلى التفاوض معه، فهم في نهاية المطاف يريدون أن يقبضوا مستحقاتهم. وبالتالي، أي خطوات ضغط وتضييق على لبنان في هذا المجال قد تؤدي إلى تعقيدات، ولن تأتي بفائدة لا إلى لبنان ولا إلى الدائنين".
T+ T T-