الخميس 9 أبريل 2020
موقع 24 الإخباري

أصداء خلاف في أروقة البيت الأبيض على كورونا...ترامب يغرّد

كتب الصحافي كوينت فورجي في مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى الثلاثاء إلى توجيه رسالة مفادها أنه على وفاق مع الطبيب أنطوني فوسي في ما يتعلق بمكافحة فيروس كورونا المستجد الذي ينتشر بسرعة في الولايات المتحدة-وذلك بتسليطه الضوء قليلاً على أهم خبير في مكافحة الأمراض الجرثومية وشكره على عبارات الإطراء له مؤخراً.

بدا ترامب وفوسي على طرفي نقيض في مسألة العلاجات للفيروس
وقال الصحافي إن حرص ترامب على إبراز الوفاق مع فوسي يأتي عقب سلسلة من المقابلات، والتقارير الإعلامية، وبعد ملاحظة غيابه في مناسبة واحدة على الأقل، وسط إحباط متزايد للرئيس من هذا المسؤول الطبي الرسمي.

ويرأس فوسي منذ ثلاثة عقود ونصف المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وسرعان ما بات أحد أكثر الوجوه ذات الصدقية والمحترمة في سياق رد الحكومة الفيديرالية على فيروس كورونا.

بلبلة في البيت الأبيض

و لاحظ الكاتب أن ترامب كان متحمساً صباح الثلاثاء للتأكيد على موقع فوسي في الإدارة الأمريكية وسط كلام عن بلبلة في أروقة البيت الأبيض. وعاود إطلاق تغريدة تتضمن تسجيلاً مقتضباً بثته شبكة فوكس نيوز، يصف فيه فوسي ترامب بأنه زعيم يصغي إلى النصائح العلمية. ورد ترامب "شكراً طوني".

وفي مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الأسبوع الماضي وفي مؤتمر آخر السبت، بدا ترامب وفوسي على طرفي نقيض في مسألة العلاجات للفيروس، بعدما بدا الرئيس متفائلاً جداً بينما أصر فوسي على ضرورة إجراء المزيد من التجارب السريرية.

وفي مقابلة مع "ساينس ماغازين" نشرت الأحد، أقر فوسي بصعوبة التحقق مما يقوله ترامب في الوقت الحالي، موضحاً أنه "لا يمكنني القفز إلى الميكروفون وإبعاده جانباً".

صبر ترامب بدأ ينفد
وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نشرت الإثنين أن صبر ترامب وبعض مستشاري البيت الأبيض قد "بدأ ينفد" من فوسي، لكنها أضافت أن الرئيس قد تحمل معارضة الطبيب "أكثر مما فعل مع مسؤولين آخرين" آخذاً في الاعتبار الصدقية التي يتمتع بها في الأوساط الصحافية ولدى الرأي العام. لكن عندما وصل ترامب لاحقاً بعد ساعات إلى المؤتمر الصحافي اليومي للبيت الأبيض، لم يكن فوسي-الذي تعود الظهور بانتظام أمام الإعلاميين، إلى جانبه.

التخلي عن نصيحة الخبراء

وأوضح ترامب ونائبه مايك بنس أن فوسي يحضر اجتماعاً لفريق العمل حول مكافحة كورونا. وبالنسبة إلى مراقبين كثر، كان استثناء فوسي من المؤتمر الصحافي مؤشراً آخر على التوتر المتصاعد في البيت الابيض. وفي الوقت نفسه، أبدى ترامب رغبة كبيرة الإثنين في التخلي ضمنياً عن نصيحة الخبراء في مجال الصحة، عبر افتراضه أنه قد يحاول إطلاق عجلة الاقتصاد الأمريكي، بعدما كانت إدارته قد أوصت بفترة من التباعد الإجتماعي تمتد 15 يوماً. وسئل ترامب عما إذا كان فوسي، الذي أوصى بإجراءات وقائية في سياق المعالجة الفيديرالية، يؤيد الرئيس، أجاب ترامب: "إنه (فوسي) لم يقل إنه لا يوافق".

T+ T T-