الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

الأردن يتعامل مع جثمان أول وفاة كورونا كشهيدة

دائرة الافتاء الأردنية (أرشيف)
دائرة الافتاء الأردنية (أرشيف)
تعامل الأردن مع جثمان أول وفاة بكورونا (سيدة ثمانينية) كشهيدة، من حيث عدم تغسيله، فيما لجأ الى دفنها في قبر أسمنتي معزول في المقابر الإسلامية بمنطقة سحاب شرق العاصمة عمان، وذلك بعد الحصول على فتوى من دائرة الافتاء الأردنية تجيز ذلك.

وخلال الدفن الذي شارك فيه ابنا المتوفاة واطباء من الطب الشرعي، تم اتخاذ إجراءات صحية صارمة لمنع نقل العدوى إلى الآخرين، حيث ارتدى من شارك بالدفن لباساً خاصاً، واستخدمت فيه معدات خاصة.

وكانت السيدة الثمانينية توفيت مساء أمس في مستشفى الأمير حمزة بسبب مخالطتها ممرضة مصابة في مستشفى البشير أكبر المستشفيات الحكومية بالعاصمة، فيما شخص سبب الموت بمضاعفات فيروس كورونا، في الوقت الذي كانت تعاني فيه أيضاً من تسمم بالدم.

وتعمل الجهات الصحية في الأردن حالياً  على بناء قبور إسلامية جوانبها أسمنتيه ولها أغطية أسمنتية، استعداداً لأي وفيات أخرى نتيجة إصابتها بفيروس كورونا.

وقال مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور عدنان عباس، في تصريح صحفي أن "جثمان السيدة لم يغسل ووضع في كيس إخلاء وكفن إسلامي وتم التعامل معها كشهيدة".

وأشار إلى أن "منظمة الصحة العالمية وفق تعليماتها، فإن الجثث المصابة تحرقها، إلا أننا في الأردن وكشريعة إسلامية لا يجوز الحرق".

وكان المتحدث باسم لجنة الأوبئة الدكتور نذير عبيدات، قال إن "وفاة السيدة الثمانينية المصابة بفيروس كورونا، لم تكن مفاجئة للجنة، كون السيدة المرحومة كان لديها أمراض سابقة وكانت حالتها حرجة منذ أيام".

وسجل الأردن حتى مساء الجمعة 235 إصابة بفيروس كورونا، بعد الكشف عن 23 إصابة الجمعة، وفقاً لوزير الصحة سعد جابر.
T+ T T-