الجمعة 5 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

شهر عسل عروسين بريطانيين يتحول إلى كابوس بسبب كورونا

العروسان مات وهيلين فونغ (ديلي ميل)
العروسان مات وهيلين فونغ (ديلي ميل)
تحول شهر العسل الذي طالما حلم به عروسان بريطانيان إلى كابوس، وانتهى الحال بهما للإقامة في مخيم صغير بسبب أزمة كورونا.

وكان مات وهيلين فونغ يخططان للسباحة مع السلاحف قبالة سواحل فيجي، لكنهما وجدا نفسيهما محتجزين في العزل الصحي، بعد أن تقطعت بهما السبل في أستراليا، ولم يتمكنا من العودة إلى بلادهما.



ودفع العروسان مبلغ 4500 جنيه استرليني (6300 دولار) ثمناً لتذاكر رحلة العودة إلى بريطانيا، لكنهما غير متأكدان بعد إن كانا سيتمكنان من المضي قدماً في هذه الرحلة التي تمر عبر هونغ كونغ.

وقال مات في حديث لصحيفة ديلي ميل "كانت من المفترض أن تكون هذه رحلة العمر، لكنها سرعان ما تحولت إلى جحيم".

وخطط العروسان لشهر العسل لمدة 18 شهراً، وحرصا على حجزالرحلة بالتزامن مع حفل الزفاف، ولم يتوقعا أن تنهار كل خططهما بسبب فيروس كورونا الذي يجتاح العالم.



وأضاف مات "الآن، كل ما نريد القيام به هو العودة إلى الوطن، ولكن هناك الكثير من عدم اليقين، ولا يوجد ضمان أننا سنتمكن من ركوب هذه الرحلة. من المقرر أن نذهب عبر هونغ كونغ، لكنهم يقولون فقط إن المواطنين يمكنهم دخول البلاد، وسنحاول أن نغتنم الفرصة، لأننا لا نريد أن نظل عالقين في أستراليا لمدة ثلاثة أشهر".

وكان الزوجان قد عقدا قرانهما في فندق ووند هول في مدينة يوركشاير البريطانية في فبراير (شباط) الماضي، وبينما كانا يحتفلان مع الأهل والأصدقاء بهذه المناسبة السعيدة، كانا يتطلعان إلى رحلة شهر العسل الرائعة التي خططا لها.



وكان من المفترض أن تبدأ الرحلة بحضور حفل موسيقي في ملبورن، حيث أرادت هيلين مقابلة فرقتها المفضلة، وقبل يوم من مغادرتهما إلى أستراليا تم إلغاء الحفل، بعد أن رفضت الفرقة السفرخوفاً من انتشار فيروس كورونا.

وفكر الزوجان في إلغاء شهر العسل، لكن شركة تأمين السفر الخاصة بهما أبلغتهما أنهما لن يتمكنا من استرداد ثمن الرحلة، لأن شركة الطيران التي سيسافران معها لا تزال تسير رحلاتها إلى أستراليا، ولم تصدر تعليمات من وزارة الخارجية بعدم السفر.

ووصل العروسان إلى سيدني في 15 مارس (آذار)، وفي اليوم التالي تم إغلاق البلاد جزئياَ مع إغلاق المدارس والأماكن العامة، وفي محاولة لتجنب الاتصال بالناس، استأجرا عربة فان وسافرا إلى الحدائق والشواطئ المعزولة بعيداً عن سيدني.



وقال مات عن هذه التجربة "الشاحنة ضيقة للغاية، لقد خرجنا لشراء مرتبة هوائية وبطانيات ووسائد لجعلها مريحة، والشعور بأننا في شهر العسل قدر الإمكان. لقد كان من المفترض أن تكون رحلة أسطورية، لكن شهر العسل تحول إلى جحيم".

وأمضى الزوجان 4 أيام في الشاحنة قبل التحول إلى الموتيلات الاقتصادية للاستفادة القصوى من رحلتهما، بعد أن تم إخبارهما بأن رحلتهما تم إلغاؤها.



وكانت الخطة تتضمن زيارة فيجي وجزر أخرى، وإنفاق نحو 1400 جنيه استرليني (1950 دولاراً) على جولاتهما السياحية، لكن الأمور سارت على غير ما توقعا، وباتا محتجزين في أستراليا، محاولين تخفيف النفقات قدر الإمكان، على أمل أن يعودا قريباً إلى بريطانيا.

وأثناء وجودهما في سيدني، قام الزوجان بزيارة وادي هنتر والجبال الزرقاء، إضافة إلى عدد من الجولات في أحضان الطبيعة، ومع إغلاق العديد من المطاعم، عاش الزوجان على الشطائر وبعض الوجبات البسيطة.



يذكر أن وزارة الخارجية البريطانية أكدت على ضرورة عودة جميع المواطنين إلى البلاد في أسرع وقت ممكن، وتواصل أكثر من 300 ألف مواطن مع الوزارة لترتيب إجراءات العودة، ومن المقرر أن يعودوا جميعاً مع نهاية الأسبوع الجاري.
T+ T T-