الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

إعادة انتشار أمريكي في العراق في ذورة كورونا وتهديدات إيرانية!

كتب الصحافي ماثيو بيتي في موقع مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية أن التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب نفى أن يكون قرار الانسحاب من قاعدة عراقية "على صلة بالهجمات الأخيرة ضد قواعد عراقية ينتشر فيها جنود من التحالف، أو بوباء كورونا" بحسب بيان صادر عن التحالف الإثنين.

التحالف علق مهمات التدريب إلى جانب القوات العراقية تفادياً للإصابة بالفيروس، لكن ذلك سيحصل لـ"فترة قصيرة" استناداً إلى البيان الذي أصدره التحالف في 20 مارس
ولكن الانسحاب جاء في وقت تواجه فيه القوات العراقية فيروس كورونا، ويتصاعد التوتر بين الجنود الأمريكيين، والميليشيات العراقية المدعومة من إيران. ولكن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يقول إن هذه التحركات هي جزء من نقل المسؤولية إلى السلطات العراقية، بعيداً عن كورونا والميليشيات.

وقال متحدث باسم التحالف في 20 مارس (آذار) الماضي: "بعد نجاح قوات الأمن العراقية في قتالها ضد تنظيم داعش، فإن التحالف يعيد تموضع قواته المنتشرة في قواعد صغيرة...هذه القواعد تبقى تحت السيطرة العراقية، وسنواصل شراكتنا حتى الهزيمة الكاملة لداعش، من قواعد عسكرية أخرى، وسنواصل أيضاً تقديم الدعم الاستشاري الضروري".

قاعدة "كي1"
وأشار الكاتب إلى أن التحالف شرع في تسليم قاعدة "كي 1" الجوية قرب كركوك الأحد. وأخلت قوات التحالف القاعدة الجوية في القيارة قرب الموصل، وقاعدة القائم قرب الحدود العراقية السورية في وقت سابق من مارس (أذار) الماضي.

وشهدت قاعدة "كي 1" هجوماً دموياً قتل فيه مترجم أمريكي في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، استدعى سلسلة من الردود كادت تنتهي بحرب بين الولايات المتحدة وإيران.

وأضاف الكاتب أن الميليشيات المدعومة من إيران قتلت أمريكيين آخرين في معسكر التاجي في مارس (آذار) الماضي أيضاً، وردت القوات الأمريكية بغارات جوية، دون أن يشهد الوضع مزيداً من التصعيد.

وحض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو  في مداولات بالبيت الأبيض على رد قاسٍ، آملاً أن تسفر أزمة كورونا عن إضعاف الموقف الإيراني. ولكن القادة العسكريين الأمريكيين رفضوا خططاً لتدمير شبكة الميليشيات العراقية المدعومة من إيران، محذرين من مخاطر اندلاع حربٍ شاملة ضد إيران على الأراضي العراقية.

كتائب حزب الله العراقية
وتتهم كتائب حزب الله المدعومة من إيران القوات الأمريكية بـ "خطوات مشبوهة...في محاولة لتحقيق أهدافٍ مشبوهة" وتعهدت في بيان في 25 مارس (أذار) الماضي "بتحويل المواقع التي ستسهدفها إلى مقابر" للقوات الأمريكية.

وأضافت أن الولايات المتحدة تستغل "الظروف الصعبة" التي أدى إليها وباء كورونا، وأيدت نظرية المؤامرة التي تقول، إن الرئيس دونالد ترامب نشر الفيروس عمداً.

ولفت الكاتب إلى أن التحالف علق مهمات تدريب القوات العراقية تفادياً للإصابة بالفيروس، لكن ذلك سيحصل لـ"فترة قصيرة" استناداً إلى بيان للتحالف في 20 مارس (أذار) الماضي.

وينفي التحالف أي صلة بين الانسحاب من قاعدة "كي 1" وكورونا تهديدات كتائب حزب الله العراقي.

وقال متحدث باسم التحالف الأحد الماضي، إن "القوات ستغادر قاعدة كي 1 عقب إكمال نقل العتاد إلى القوات العراقية". وأوضح أن "هذه التحركات العسكرية مخطط لها منذ وقت طويل بالتنسيق مع الحكومة العراقية".
T+ T T-