الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

موظفون لـ24: الإمارات حققت المعادلة الصعبة باستمرار الإنتاج

أجمع موظفون وعاملون في قطاعات عدة، على أن الإمارات حققت المعادلة الصعبة في التعامل مع فيروس كورونا، وتمكنت من المحافظة على استمرار مسيرة الإنتاج باتباع نظام العمل عن بعد والعمل الذكي، بالتزامن مع تطبيق الإجراءات الاحترازية والحجر المنزلي، وهو ما انعكس على استمرار وتيرة الحياة.

وأشار الموظفون والعاملون، عبر 24، إلى أن "الإمارات كانت سباقة في تطبيق منظومة العمل الذكي والذكاء الاصطناعي بإطلاق الحكومة الذكية وهو ما ساهم بشكل كبير في استمرار مسيرة الإنتاج والعمل في مختلف القطاعات التي أنشأت منصات تطبيقات ذكية وتوفر فيها مختلف الخدمات".

المعادلة الصعبة
وأكد المحامي يوسف البحر، أن "الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة منذ بداية التعامل مع فيروس كورونا أثبتت نجاحاً منقطع النظير في التعامل معها ما ساهم في الحد من انتشار المرض وهذا ما يثبت بعد الأفق لدى صانع القرار والقدرة العالية على التعامل مع التحديات".

وأضاف أن "الإمارات كانت قادرة على تحقيق المعادلة الصعبة في التعامل مع تحدي فيروس كورونا من خلال المحافظة على استمرارية العمل عبر استخدام تقنيات العمل عن بعد والأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي بنجاح عالي وهو ما ساهم في استمرارية الحياة وتوصلها رغم تطبيق الحجر المنزلي".

قطاع التأمين
ورأى الموظف في إحدى شركات التأمين، عمر عديلي، أن "تطبيق الإجراءات الاحترازية لم يقف عائقاً أمام استمرار منظومة العمل في قطاع التأمين خاصة مع تحويل كافة الخدمات المرورية إلى ذكية ومع إعفاء الشارقة لمجددي السيارات من الفحص الميداني"، مشيراً إلى أن العمل مستمر في خدمة المتعاملين مع القطاع وبصورة ذكية عن بعد وبسهولة ويسر.

القطاع الصحي
أما الصيدلي محمد جابر، فأكد أن "كافة الأدوية بأنواعها المختلفة متوفرة في الصيدليات وبأسعارها المعتمدة وحتى الكمامات التي عليها إقبال كبير من أفراد الجمهور متوفرة".

وأضاف أن "كافة الخدمات الصحية المرافقة للإجراءات الاحترازية المطبقة في مكافحة انتشار كورونا، تقدمها المستشفيات والمراكز الصحية بشكل مستمر فيما توفر الصيدليات الأدوية على مدار الساعة".

قطاع الصيرفة والبنوك
ورأى الصراف حسين محمد أحمد، الموظف في محل صرافة، أن "كافة الإجراءات المالية والمصرفية والتحويلات المالية لا تزال مستمرة خاصة في ظل اعتماد محال الصرافة والبنوك على تطبيقاتها الذكية في تحويل الأموال ودفع الفواتير المخالفة"، مشيراً إلى أن اهتمام الإمارات بالعمل الذكي والذكاء الاصطناعي ساهم في المحافظة على وتيرة العمل بالشكل الطبيعي في قطاع الصيرفة، رغم الإجراءات الاحترازية، والعمل عن بعد".

القطاع الغذائي
ورأى التاجر أحمد صديق، صاحب محل لبيع المنتجات الغذائية أنه "رغم الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة في مواجهة فيروس كورونا إلا أن كافة البضائع والمنتجات لم تنقطع عن السوق، وتوفرت بالأسعار المحددة، ما انعكس أيضاً على باقي القطاعات الحيوية في الدولة"، مؤكداً أن للمحال التجارية القدرة على توفير كافة المواد الغذائية للمتسوقين.

التعليم عن بعد
وأشارت المعلمة فايزة أحمد، إلى أن "تطبيق نظام التعليم عن بعد، ساهم في مواصلة العملية التعليمية، وعدم تعثرها بسبب فيروس كورونا"، لافتة إلى أنها تقدم يومياً الدروس في مادة الرياضيات لأبنائها الطلبة عبر تطبيق ذكي خاص بالمدرسة، مؤكدة في الوقت ذاته أن التعليم عن بعد حافظ على استمرارية التعليم تطبيق الحجر المنزلي.
T+ T T-