الثلاثاء 2 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

"أبوظبي الرقمية" تدشن مبادرة "الحكومة المتكاملة"

دشنت هيئة أبوظبي الرقمية، الجهة المعنية بالتحول الرقمي في حكومة أبوظبي، اليوم السبت، مبادرة "الحكومة المتكاملة"، والتي تعتبر المشروع الأول من نوعه في المنطقة وذلك في إطار جهود الهيئة لتسريع عجلة التحول الرقمي على امتداد أبوظبي.

وجاء إنجاز هذه المبادرة الفريدة من نوعها تحت مظلة منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة «تم»، حيث تم بموجها تحويل أكثر من 50 وثيقة ورقية حكومية إلى بيانات رقمية متكاملة مع خدمات 24 جهة حكومية في أبوظبي، ما يحقق وفورات سنوية تصل إلى أكثر من 714 مليون درهم على المتعاملين، و737 ألف ساعة عمل على الجهات الحكومية، بالإضافة إلى حوالي 31 مليون ورقة يتم توفيرها.

ومع إنجاز هذه المبادرة، أصبح بإمكان سكان وأفراد مجتمع أبوظبي إنجاز معاملاتهم والحصول على الخدمات الحكومية دون الحاجة إلى حمل وإبراز الوثائق والمستندات الشخصية في كل مرة لإنجاز معاملاتهم أو عند مراجعة الجهات الحكومية في الإمارة.

وتشكل مبادرة " الحكومة المتكاملة " بداية مرحلة جديدة لمنظومة العمل الحكومي في إمارة أبوظبي وذلك من خلال تبسيط الأنظمة والعمليات التي تعتمد على البيانات عبر جميع الجهات الحكومية، مما يسهم في تعزيز كفاءة وأمان وسرعة إنجاز التعاملات الحكومية وتعزيز استدامة الخدمات الحكومية الرقمية في الإمارة .

وتستهدف مبادرة الحكومة المتكاملة إنشاء منظومة عمل شاملة تتيح للجهات الحكومية في أبوظبي تبادل بيانات الوثائق الحكومية الخاصة بالأفراد والشركات رقميا وعبر قنوات آمنة من خلال تحويل هذه الوثائق من ورقية إلى بيانات رقمية.

وقال رئيس دائرة الإسناد الحكومي في أبوظبي علي راشد الكتبي: "تجسد مبادرة الحكومة المتكاملة الرؤية الطموحة للقيادة نحو الارتقاء بجودة حياة سكان العاصمة وتلبية متطلبات مجتمعات الأعمال، بما يتماشى مع أهداف خطة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030".

وأضاف: "يمثل إنجاز مبادرة الحكومة المتكاملة خطوة مهمة لهيئة أبوظبي الرقمية في قيادتها للمستقبل الرقمي لحكومة أبوظبي، ويجسد تكامل وتضافر الجهود الحكومية لابتكار حلول رقمية تتسم بالكفاءة والسرعة والاستباقية"، لافتاً إلى أن إطلاق هذه المبادرة يأتي ضمن مساعي حكومة أبوظبي لتوفير خدمات وتجارب متميزة لإسعاد المتعاملين من خلال تحسين وتسهيل الخدمات والإجراءات".

وأكد أن أهمية "هذه المبادرة تكمن في كونها توفر بيئة عمل تمكن الجهات الحكومية من تبادل البيانات الرقمية، وتوفير الجيل الجديد من الخدمات الذكية والتي من شأنها إثراء تجربة المتعاملين المتكاملة وتعزيز كفاءة العمل والتنسيق الحكومي".

وتشكل منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" مثالاً على الجهود التي بذلتها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي في الإمارة، حيث تسخر منظومة "تم" من خلال التعاون الوثيق مع جميع الجهات الحكومية في أبوظبي أحدث التقنيات والحلول الرقمية لتوفير تجارب خدمية سلسة للمتعاملين ورفد جميع السكان على امتداد الإمارة بخدمات حكومية ذات جودة وكفاءة عالية عبر منصة رقمية متكاملة وآمنة.

وتستند المبادرة الجديدة إلى المبادرات الأخيرة التي أعلنتها حكومة أبوظبي في إطار مبادرة الشهر الرقمي، كما توضح تجارب المتعاملين المحسنة ومستويات البساطة والراحة التي تتميز بها رحلات المتعاملين في إنجاز خدماتهم منذ البداية وحتى النهاية، النهج التصاعدي لجودة وكفاءة الخدمات الحكومية الموجودة حالياً، وبات التأثير الإيجابي للحلول والتقنيات الرقمية ملموسا عبر جميع قنوات الخدمات الحكومية، حيث تسهم مبادرة الحكومة المتكاملة في توفير الوقت والجهد على المتعاملين والجهات الحكومية إضافة إلى الحد من استهلاك الورق وذلك عبر طرق ومجالات خدمية متعددة.
T+ T T-