الأربعاء 27 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

بولسونارو يدعو البرازيليين للصوم في مواجهة كورونا

الرئيس البرازيلي غايير بولسونارو (أرشيف)
الرئيس البرازيلي غايير بولسونارو (أرشيف)
ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد بنسبة 20% في البرازيل ليصل إلى 431 حالة وفاة، في حين سجلت حالات الإصابة المؤكدة ارتفاعاً بنسبة 13.4% لتصل إلى 10 آلاف و278، في الوقت الذي دعا فيه رئيس البلاد غايير بولسونارو شعبه للصوم والصلاة تضرعاً للرب في مواجهة الوباء.

وتمثل هذه البيانات التي أعلنت عنها وزارة الصحة السبت، 72 حالة وفاة جديدة و1222 إصابة أخرى خلال الساعات الـ24 الأخيرة، لكن الحكومة لا تزال تعتبر أن هذه البيانات تعكس توجها لا يزال أقل حدة من وتيرة الانتشار في بلدان أخرى.

وقال السكرتير التنفيذي لوزارة الصحة جواو جاباردو دوس ريس في مؤتمر صحفي في برازيليا السبت، إن "منحنى التزايد هادئ ولا يزال أقل من المنحنيات التي كانت لدى إسبانيا وإيطاليا والولايات المتحدة في هذه الفترة".

وما زالت ساو باولو، الولاية الأكثر اكتظاظاً بالسكان في البرازيل، تسجل أكبر عدد من حالات الإصابة بكوفيد-19، تليها ريو دي جانيرو.

وشددت الوزارة مراراً وتكراراً على أن العدد الفعلي للحالات قد يكون أعلى، نظرا لأنه يجري فحص الحالات الحرجة فقط من المرضى في المستشفيات، وهناك حالات مشتبه بها في انتظار التأكيد.

وأوضح المسؤول في المؤتمر الصحفي أن وزارة الصحة تدرس تفعيل نوع من "جوازات مناعة" تحدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل من المرض وتماثلوا للشفاء التام.

ووفقاً لدوس ريس، فإن هؤلاء الأشخاص أصبح لديهم بالفعل أجسام مضادة ولا يمكنهم نقل العدوى أو الإصابة بها مرة أخرى، وبالتالي، فإن الوثيقة التي ستحددهم كأشخاص محصنين يمكن أن تساعدهم على استئناف الأنشطة والتواصل مع المجموعات الحساسة مثل كبار السن.

من جانبه، دعا رئيس البرازيل، اليميني المتشدد غايير بولسونارو إلى صوم ديني وطني يوم الأحد حتى تتمكن البلاد من التغلب على الأزمة الناتجة عن انتشار وباء كورونا المستجد.

وتعززت الدعوة التي أعلن عنها بولسونارو للمرة الأولى الخميس، بفيديو نشر على شبكات التواصل الاجتماعي السبت حيث دعا الرئيس والعديد من القساوسة الشعب البرازيلي للمشاركة في "أكبر حملة للصوم والصلاة في تاريخ البرازيل".
T+ T T-