الجمعة 29 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

جامعة نيويورك أبوظبي تدعم أبحاث الذكاء الاصطناعي في أبوظبي

أعلنت جامعة نيويورك أبوظبي، في بيان اليوم الأحد، عن تعاونها مع المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي، وفي إطار التعاون الجديد، سيعمل المعهد على تمويل ما يصل إلى خمسة باحثين من الجامعة في مجال الذكاء الاصطناعي وذلك من خلال "برنامج الزمالة لطلاب الدكتوراه الدوليين" التابع له.

ويركز البرنامج على تطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي في أبوظبي، بالإضافة إلى تعزيز سبل التعاون لدعم نموها في الدولة، ويعمل حالياً كل من هاو هوانغ وشوايانج يوان، زملاء الدكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي في عامهما الأول بالبرنامج وفق منهج أكاديمي يركز على تطبيقات الذكاء الاصطناعي في النمذجة ثلاثية الأبعاد.

وقال الأستاذ المساعد في الهندسة الكهربائية والحاسوبية في جامعة نيويورك أبوظبي والمشرف على كلا الباحثين، يي فانغ: "جاء التعاون مع المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي بعد نقاشات ركزت على سبل تعزيز التعاون البحثي بين الطرفين، والذي يتناول الإمكانات الواسعة التي يحملها الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات، ونفخر بالتعاون مع هذه المؤسسة المرموقة لتوفير برنامج الدكتوراه، ونتطلع قدماً إلى العمل معهم عن كثب في المراحل القادمة من البرنامج".

وأضاف فانغ: "نأمل من خلال هذه الشراكة استكشاف آفاق البحث في مجال الذكاء الاصطناعي، ووضع الإمارات في طليعة الدول التي تتبنى هذه التكنولوجيا الرائدة على مستوى العالم، بما ينسجم مع أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، والتي تتمثل في تعزيز مكانة الدولة كوجهة رائدة عالمياً في هذا المجال بحلول عام 2031، وسنتمكن من تنمية وتطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي في الدولة، عبر تعزيز الشراكات والتعاون مع مؤسسات التعليم والبحث المرموقة في أبوظبي مثل المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي".

ومن جهته، قال الرئيس التنفيذي وكبير العلماء في المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي، لينغ شاو: "يتميز المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي بمكانته العالمية الرائدة في مجال قيادة أبحاث الذكاء الاصطناعي، حيث يحمل في رصيده أكثر من 100 ورقة بحثية تم عرضها في نخبة من أفضل المؤتمرات والمجلات العلمية في عام 2019، ويأتي هذا التعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي ليؤكد على الدور الرئيسي للمعهد كشريك ريادي لكافة الجهات الأكاديمية والمتخصصة. وإلى جانب التمويل الدراسي، ونتطلع إلى إتاحة مواردنا التقنية المتطورة وفريقنا الرائد من الباحثين العالميين أمام المشاركين في هذا البرنامج لتعزيز جهودهم من أجل تطوير أبحاث الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات".

ويعتبر الذكاء الاصطناعي مجال بحث أساسي في دولة الإمارات، ومن المتوقع أن يضيف 14% إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول عام 2030. وجرى إطلاق استراتيجية الذكاء الاصطناعي لدولة الإمارات عام 2019، ووفقاً لبحث أجرته شركة "برايس ووترهاوس كوبرز"، فإن النمو السنوي لإسهام الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد الوطني سيبلغ 33.5% بين عامي 2018 و2030.

وقال شوايانغ يوان، باحث من جامعة نيويورك أبوظبي وأحد طلاب برنامج الزمالة لطلاب الدكتوراه الدوليين: "بعد الحصول على درجة البكالوريوس من جامعة ستوني بروك، تابعت دراستي في علوم الحاسوب في جامعة نيويورك أبوظبي، وبدأت التركيز على الرؤية الحاسوبية والتعلم المتعمق وخلال هذه الفترة، أصبحت عضواً باحثاً في مختبر جامعة نيويورك للوسائط المتعددة والحوسبة البصرية، وعملت عن كثب مع الأستاذ يي فانغ في الإشراف على العديد من المشاريع التي استعرضنا بعضها في المؤتمرات، ما منحني الكثير من الثقة والشجاعة، وأنا الآن طالب دكتوراه في جامعة نيويورك أبوظبي ومتخصص في مجال التعلم المعتمد على المزايا المكانية والزمانية وتطبيقاته في التنبؤ بالحركة وعمليات التتبع".

وقال هاو هوانغ باحث من جامعة نيويورك أبوظبي وأحد طلاب برنامج الزمالة لطلاب الدكتوراه الدوليين: "خلال فترة الدكتوراه سأدرس الرؤية الحاسوبية ثلاثية الأبعاد التي يمكن تطبيقها في مجالات مختلفة لتسهيل عمل الناس وحياتهم، مثل القيادة الذاتية والروبوتات والألعاب والرسوم المتحركة والواقع المعزز والواقع الافتراضي".

وأضاف هوانغ أنه مهتم بكيفية تبني التعلم المعزز لفهم المهام المعتمدة على الخواص البصرية، وهو مجال واعد لم يتم استكشافه بشكل كامل بعد، إضافة إلى التعلم المتعمق.

وتجدر الإشارة إلى أن شراكة جامعة نيويورك أبوظبي مع المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي جاءت في إطار جهود الجامعة الحثيثة لتطوير وتنويع الاقتصاد الوطني للدولة، بما ينسجم مع مئوية الإمارات 2071.
T+ T T-