الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

متخصصون لـ24: الإمارات تفوقت في الخدمات عن بعد بفضل بنيتها التكنولوجيا المتطورة

أكد متخصصون في تكنولوجيا المعلومات أن "الإمارات تفوقت في تقديم الخدمات عن بُعد بفضل سرعة الانترنت وتوفر التطبيقات والمنصات الذكية للقطاعين العام والخاص على الإنترنت، وعلى مختلف أنظمة الهواتف سواءً من نوع أندرويد أو "IOS" لهواتف "أبل".

وأشاروا لـ24 إلى أن البنية التحتية المتقدمة في مجالي الاتصالات والتكنولوجيا ساهمت بشكل كبير في تطوير مختلف القطاعات من صحة، وتعليم، وشرطة ومرور وغيرها التطبيقات ومنصات ذكية، سهلت على المواطنين والمقيمين تلبية احتياجاتهم رغم الحجر المنزلي، الأمر الذي ساعد في استمرار الحياة بشكل طبيعي.

تطور البنية
ولفتت المتخصصة في أنظمة المعلومات، روضة الشامسي، الموظفة في إحدى الدوائر الحكومية، إلى أن الإمارات استثمرت بشكل كبير في تطوير البنية التحتية في مجالي الاتصالات والتكنولوجيا ما ساهم في رفع القدرة استخدامها خلال السنوات الماضية لإنهاء مختلف أنواع المعاملات التي كانت تتطلب وقتاً وجهداً.

وأضافت "بعد ظهور فيروس كورونا، وتطبيق إجراءات العمل والتعليم عن بعد، كانت كافة الفئات المجتمعية قادرة على الإلتزام والتأقلم السريع بفضل هذه البنية التحتية والتطور في عالمي الاتصالات والتكنولوجيا".

قدرة القطاعين
وأكدت الشامسي أن قدرة القطاعين العام والخاص على العمل الذكي وتوفر منصاتهما على أنظمة الهواتف العاملة بنظام أندرويد أو نظام "IOS" ساهم بشكل كبير في سهولة تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين ما انعكس بشكل كبير على استمرار الحياة في المجتمع رغم الحجر المنزلي.

ورأى المهندس في برمجة الكمبيوتر، محمد الكثيري، أن قدرة مجتمع الإمارات على مواكبة كافة التغييرات السريعة في مجال التكنولوجيا في السنوات الماضية وتوفر الخدمات والمنصات الذكية، سببان رئيسيان في استمرار العمل بسلاسة في معظم القطاعات التي لا تحتاج إلا هاتفاً محمولاً لاتمام معاملاتها عبر االنترنت، لدفع الفواتير أوتسديد مبالغ، أو إرسال تحويلات مالية".

وأشار إلى أن "نسبة كبيرة من أفراد المجتمع تسدد التزاماتها المالية والمصرفية هاتفياً دون حاجة إلى التنقل للبنوك ومحالات الصرافة، وهو ما سهل الخدمات التي تقدمها لهم من الجهات المصرفية".

مواصلة العمل
أما فني الكمبيوتر في شركة عقارات، سامر فقيه، فأكد أن الخدمات الذكية المقدمة من معظم الدوائر الحكومية والشركات الخاصة أثبتت نجاحها، واستطاعت مواصلة تحقيق أهدافها خلال الحجر المنزلي عبر استخدام التطبيقات الذكية أو عبر المواقع الإلكترونية".

وتابع "ما يميز مؤسسات الإمارات هو الإقبال الكبير على التكنولوجيا وتطويعها في تقديم الخدمات إلى الجمهور ما ساهم بشكل كبير في قدرة المجتمع في الحصول على احتياجاته اليومية بسهولة ويسر، إلى جانب قدرة القطاع الخاص على المواكبة المستمرة لتقديم الخدمات وابتكار تطبيقات تساعد على شراء المواد الغذائية عن بعد ودون التوجه إلى السوق مع تطبيق الإجراءات الاحترازية للتوقي من كورونا".
T+ T T-