الخميس 4 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

الإمارات: منحة مالية 100 ألف دولار من نصيب "المفكرون الصغار" دعماً للنشر

أعلن مركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع"، عن تقديمه منحة مالية بقيمة 100 ألف دولار أمريكي إلى شركة "المفكرون الصغار" عقب فوزها بالمرتبة الأولى في برنامج "بوابة الشارقة"، كما حصلت شركات "بوبو" و"ناراتيفا" و"المنتور.نت" على منحة بقيمة 20 ألف دولار لكل منها.

وحسب بيان تلقى 24 نسخة منه، خصص شراع الدورة الأولى من برنامج "بوابة الشارقة"، التي تم اطلاقها احتفاءً نيل الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب 2019، للعاملين في قطاع النشر والمحتوى الرقمي، دعماً لتوجهات الإمارة في الاستثمار بصناعة المعرفة واحتضان جهودها المبتكرة والرائدة.

ويعتبر برنامج "بوابة الشارقة" منصة عالمية انطلقت أواخر العام الماضي، وتعمل على ربط الشركات الناشئة في القطاع الرقمي بالجهات المعنية من القطاعين العام والخاص في الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وحظي رواد الأعمال المشاركون بفرصة الوصول إلى فريق خبراء "شراع" وشبكة من المرشدين العالميين، وكذلك دعم إطلاق الأعمال عبر إتاحة الوصول إلى مساحات عمل مشتركة معفاة من الإيجار، والإعفاء كذلك من رسوم الترخيص، والوصول إلى كوادر بشرية عالية الكفاءة، فضلاً عن توفير التغطية الإعلامية. 

وقالت رئيس اللجنة الاستشارية للشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي "يمثل دعم وتمكين شركات صناعة المعرفة، التي تقودها طاقات شابة، استثماراً في مستقبل سوق الكتاب العالمي بصورة عامة، فما تتطلع إليه وما تقدمه هذه الطاقات من خيارات مبتكرة ومستدامة على مستوى وسائل التعلم والقراءة والبحث يدفع باتجاه تحقيق نقلة نوعية في قطاع الإنتاج الثقافي، ويدفع المؤسسات المعنية لتبني هذه المشاريع والمبادرات لتكون واحدة من محركات النهوض بالواقع الثقافي والمعرفي". 

وأضافت الشيخة بدور القاسمي: "وضعت لجنة الشارقة العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019 عدداً من المحاور لتحقيق أهداف وتطلعات الشارقة في عام اللقب، وكان أبرزها الوصول بالكتاب لمختلف فئات المجتمع، وتطوير صناعة النشر، وقادت في سبيل تحقيق ذلك سلسلة من الجهود والأنشطة والفعاليات الكبيرة، وهو ما نجح في استقطاب مختلف مؤسسات الإمارة للمبادرة والتعاون للوصول إلى هذه الأهداف التي نلمس أثرها اليوم عبر برنامج (شراع) "بوابة الشارقة"، فمجمل المشاريع والشركات المتقدمة تنطلق من رؤية واحدة تتجسد في تسهيل الحصول على المعرفة وفتح مجالات جديدة للاستثمار في قطاع النشر". 

واستكمل البرنامج جهوده مع الظروف الاستثنائية التي فرضها انتشار وباء "كوفيد – 19"، حيث طرح خدماته عبر الإنترنت، وقدم تدريبات عن بعد، ووفر الإرشادات الضرورية ليعرض المشاركون أعمالهم أمام لجنة من المحكمين الخارجيين لاختيار المشاريع والشركات الفائزة.
T+ T T-