الثلاثاء 26 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

جوجيتسو الإمارات منبع للمواهب العالمية

من المنافسات (المصدر)
من المنافسات (المصدر)
نجحت استراتيجية اتحاد الإمارات للجوجيتسو على مدى الأعوام الماضية، بدعم وتوجيهات ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في ترسيخ دعائم رياضة الجوجيتسو، والمساهمة في بناء مجتمع داعم ومحتضن لهذه الرياضة وملم بجميع تفاصيلها.

ساهمت الاستراتيجية الطموحة في تعزيز موقع دولة الإمارات على خارطة الجوجيتسو العالمية، وتربع لاعبيها على قمة كبرى البطولات العالمية من خلال الاستثمار الأمثل في اللاعب الإماراتي والمواهب الوطنية، وتوفير بيئة خصبة تساعد أبناء الوطن على التطور المستمر فنياً وبدنياً، لاسيما أنه الركيزة الأساس التي يستند عليها نمو اللعبة محلياً وعالمياً.

وتمّكن اللاعب زايد الكثيري ابن 19 عاماً، وصاحب الحزام الأزرق من تحقيق إنجاز فريد وحفر اسمه في سجلات أبطال العالم للجوجيتسو بتحقيقه ميداليتين ذهبيتين عن فئة دون 21 عاماً، وفئة الرجال، فضلا عن تحقيقه لذهبية بطولة آسيا في منغوليا، ليكون عام 2019 شاهداً على إنجازات البطل الإماراتي الساعي إلى تكرارها مستقبلاً.

ويعد حجم الإنجازات التي حققها الكثيري واعدة جداً، بالنظر إلى مسيرته الاحترافية التي لا تتجاوز 4 أعوام، وكونه لاعباً من معدن الأبطال، فمشواره الاحترافي يبدأ الآن واضعا نصب عينيه الوصول للحزام الأسود، ومواصلة التقدم والتمييز وحصد المزيد من الذهب والألقاب ممثلاً دولة الإمارات في المحافل العالمية.

ويؤكد الكثيري أن طموحه في رياضة الجوجيتسو لا حدود له، معرباً عن أمله في الاستمرار في ميدان الجوجيتسو والانخراط في مجال التدريب والمساهمة في إعداد جيل موهوب قادر على تعزيز رصيد الدولة من الإنجازات العالمية من أمثال أيقونة الجوجيتسو الإماراتية فيصل الكتبي الذي يعتبره الكثيري قدوته وقدوة للكثيرين من الأجيال الصاعدة.

ويعتبر زايد الكثيري من اللاعبين الذين يتمتعون بتقنيات خاصة في خوض النزالات مستمدا ثقته من مدربه الذي يحفزه دوماً على تحقيق الانتصار.

وحول تأثير رياضة الجوجيتسو على شخصيته كإنسان قبل أن يكون لاعبا، يؤكد الكثيري أنه تغير كثيرا نحو الأفضل وأصبح أكثر انضباطا، معتبراً أن الرياضة بشكل عام ورياضة الجوجيتسو بشكل خاص تفرض أسلوب حياة أكثر تنظيماً ودقة وتحملاً للمسؤولية.

وقال الكثيري أنه وجد نفسه في هذه الرياضة، وأنه حياته شهدت تحولاً جذرياً على الأصعدة الرياضية والاجتماعية والعملية.

وتكتنف الكثيري مشاعر التقدير والامتنان نحو التوجيهات السامية للقيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز موقع دولة الإمارات كموطن لرياضة الجوجيتسو، وجهود اتحاد الإمارات للجوجيتسو الاستثنائية برئاسة سعادة عبدالمنعم السيد محمد الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجوجيتسو النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، التي يؤكد أنها ساهمت بشكل أساسي في تحقيقه رقما قياسيا جديدا له ولدولته بأن يكون أول لاعب في العالم يجمع بين ذهبية فئتي الشباب والكبار في وزن 56 كغم ببطولة العالم في عام واحد.

وبخصوص واقع رياضة الجوجيتسو في الإمارات، يقول الكثيري أن الدولة تعتمد أرقى معايير الجودة بالعالم في نشر وتطوير رياضة الجوجيتسو، ولا أدل على ذلك من تحقيقنا للإنجازات، لأننا نحظى بأفضل بيئة تنافسية في العالم، وأفضل برامج إعداد ومعسكرات وأفضل أجهزة فنية وتدريبية. 
T+ T T-