الجمعة 29 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

أسلوب المدير ليس جيداً.. هل أترك الوظيفة؟

كيف يبدو أفضل رئيس عمل؟ ربما يكون شخص يتعرف على مهاراتك الفردية ويعززها ويكون عادلاً، ويمكنك أيضاً تبادل وجهات النظر معه بحرية والذي يمنح أيضاً الحريات ولكنه يكون متواجداً دوماً لتولي زمام الأمور.

غير أن الواقع يكون مختلفاً تماماً، بحسب مدرب المهن بيرند سلاجهوس. ومن خبرته هناك الكثير من الموظفين في الكثير من الصناعات غير راضين عن رؤسائهم. والشكوى النموذجية هي "رئيسي لا يسمح لي بفعل أي شيء" أو "لا يمكن لرئيسي الالتزام بأي شيء".

ولكن هل هذه الشكاوى مبررة؟ يقول الوسيط والمدرب المهني ماكسي فايس: "الإدراك الذي يجعل من رئيس عمل ما جيد أو سيء مختلف للغاية لدى كل موظف وتوقعاته الخاصة".

الحوار أولاً
يقول الوسيط فايس أنه قبل أن تسوء الأمور، يجب على الموظف أن يطلب لقاء وجهاً لوجه مع رئيسه في العمل. ومن الأفضل أن تناقش كل ما تشعر بالاستياء حياله قبل أن تصبح واضحة بشكل فظ لرئيسك في العمل.
 
يؤكد سلاجوس أن "رؤساء العمل ليسوا عرافين". ويجب أن تكون في هذا اللقاء حريصاً على عدم التعبير عن انتقاداتك على أنها تأنيب. و"يجب على الموظفين محاولة وصف كيف يفهمون واجبات بالقيادة الخاصة برئيسهم وما يريدونه منها.".

وعندما تجد أن لا شيء يجدي نفعاً مع رئيسك، حينها فقط يجب أن تأخذ الأمور إلى المستوى التالي.. وغالبا ما يتطلب هذا لقاء مع مسؤولي الموارد البشرية أو إلى المستوى الأعلى. وهذا سوف يؤثر بلا شك على علاقتك برئيسك في العمل.

التغيير هو الحل النهائي
أحيانا ما يكون الخيار الوحيد في هذه المواقف الصعبة هو التغيير. ولكن هذا لا يعني أن تترك الوظيفة اليوم والبحث عن شيء آخر. ولكن أخذ استراحة من أسلوب رئيسك يمكن أن يحدث فارقاً كبيراً.

وفي المواقف الجديدة، غالباً ما لا نلقي نظرة عن كثب، ولكن فقط نصدر أحكاماً وفقاً للأنماط التي يبدو أن الناس "عالقون" فيها. وبدلاً من ذلك، حاول أن تأخذ خطوة للخلف وحاول أن تتخيل نفسك في منصب القيادة. يجب على الموظفين الخروج من وضع القتال لأن الرؤساء هم أيضاً زملاء مهتمون بالتعاون الجيد.

T+ T T-