الأحد 31 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

الوفيات الناجمة عن كورونا في البرازيل تبلغ 667

(أرشيف)
(أرشيف)
أعلنت الحكومة البرازيلية أن عدد الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد بلغ 667 من بين 13717 حالة إصابة مؤكدة، ما يأتي وسط توقعات بأن يستمر هذا الوضع بشكل "محتمل" حتى سبتمبر (أيلول) المقبل، بحسب دراسة طبية.

ووفقاً للرصد اليومي الذي كشفت عنه وزارة الصحة مساء الثلاثاء، تم تسجيل 114 حالة وفاة و1161 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو ما يمثل تسارعاً فيما يتعلق بوتيرة تطور الوباء في البرازيل منذ أول حالة ظهرت في البلد البالغ تعداد سكانه 210 مليون نسمة يوم 26 فبراير (شباط) الماضي.

من جانبه، قال وزير الصحة لويز هنريك مانديتا في مؤتمر صحافي إن مكتبه يواصل إعداد القطاع الصحي لمواجهة "أصعب الأوقات" من خلال السعي للحصول على معدات جديدة، على الرغم من "المشكلات" الناجمة عن ارتفاع الطلب الدولي، الأمر الذي يمثل ضغطا بشكل خاص على الصين، أكبر منتج لهذه المواد.

كما أوضح أن ثمة بدائل قيد الدراسة لزيادة الإنتاج الوطني للأقنعة وأجهزة التنفس الاصطناعي، على الرغم من أنه أشار إلى أنه في الحالة الثانية "هناك قطع دقيقة للغاية سيجب استيرادها".

وفي دراسة مشتركة نشرت في مجلة الجمعية البرازيلية للطب الاستوائي، قال مانديتا ومجموعة من المتخصصين إنهم مقتنعون بأن ذروة الوباء في البلاد سيتم الوصول إليها بين أبريل (نيسان) ومايو (أيار).

وأوضحت الدراسة أن "العديد من الإحصاءات الرياضية أظهرت أن الفيروس قد ينتشر حتى منتصف سبتمبر (أيلول) عندما يبدأ الربيع الجنوبي، على أن تكون مرحلة الذروة بين أبريل (نيسان) ومايو (أيار)".
T+ T T-