السبت 30 مايو 2020
موقع 24 الإخباري

فيس بوك يمنع المعلنين من استهداف الأشخاص المهتمين بـ "العلوم الزائفة"

قررت شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك منع المعلنين من توجيه إعلاناتهم إلى المستخدمين المهتمين بما يسمى بالعلوم الزائفة أو أشباه العلوم.

يذكر أن المقصود بالعلوم الزائفة أو أشباه العلوم، هو  الممارسات والأفعال التي تدّعي استنادها إلى حقائق وأسس علمية، في حين أنها تخلو من أي دليل علمي أو أساس منهجي.

وأشار موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن هذه الخطوة جاءت من جانب فيس بوك في أعقاب تقرير موقع "مارك آب" لأخبار التكنولوجيا عن سماح فيسبوك بمثل هذه الإعلانات رغم الجهود التي تبذلها الشبكة  لمنع تداول المعلومات المضللة بشأن فيروس كورونا المستجد على منصاتها.

وبحسب بيانات فيسبوك فإن هناك حوالي 78 مليون مستخدم لشبكة التواصل الاجتماعي يمكن تصنيفهم  باعتبارهم مهتمين بما يعرف باسم العلوم الزائفة، وتشمل معتقدات وممارسات يعتقد أنها تعتمد على أساس علمي.

وذكر موقع "مارك آب" أنه في إطار الاستقصاء الذي يقوم به، تمكن الموقع، من استهداف هؤلاء المستخدمين على موقع فيسبوك وموقع إنستغرام المملوك لشبكة فيس بوك، بإعلانات خاصة به، والنتيجة تمثلت فى إجازة وبث بعض هذه الإعلانات خلال دقائق معدودات.

وكانت شبكة فيس بوك قد أكدت إلغاء خيار "تحديد الجمهور المستهدف" بسبب احتمال إساءة استخدامه. وقال روب ليثرن مدير إدارة المنتجات في فيس بوك في بيان إن "هذه الفئة من الإعلانات كان يجب أن تحذف في مراجعة سابقة، وقمنا بحذفها الآن".

وأضاف متحدث باسم فيس بوك أن الشبكة تراجع  خيارات الإعلانات الموجهة  بشكل مستمر.
T+ T T-