الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

قبيلة بدائية في البرازيل تستخدم علاجاً شعبياً لفيروس كورونا

أفراد من قبيلة ساتير ماوي في البرازيل (ديلي ميل)
أفراد من قبيلة ساتير ماوي في البرازيل (ديلي ميل)
قال سكان قبيلة نائية في غابات الأمازون بالبرازيل إن علاجاً تقليدياً مصنوعاً من لحاء الشجر والعسل ساعد في شفاء مرضى فيروس كورونا.

وكان الفيروس قد انتشر بسرعة في الأمازون، حيث أصيب أكثر من 20 ألف شخص بالفيروس، وتوفي 1400 شخص، وزاد الانتشار من مخاوف السكان الأصليين في المنطقة، الذين لديهم تاريخ سيء مع الأمراض.

ويوجد في البرازيل ما يقدر بنحو 800 ألف من السكان الأصليين من 300 مجموعة عرقية.

وبعيداً عن المختبرات الطبية المتطورة، ينطلق مجموعة من المعالجين الشعبيين الذين يرتدون أغطية رأس من الريش في طريقهم إلى نهر الأمازون، بحثاً عن نباتات طبية لعلاج الفيروس الجديد.



وفي زورق بمحرك صغير، يحاول 5 رجال من قبيلة ساتير ماوي مساعدة شعبهم على البقاء، دون استخدام النظام الصحي للدولة في الأمازون شمال غرب البرازيل، والتي تعد على الرغم من بعدها أحد الأماكن الأكثر تضرراً من الوباء.

وقال أندريه ساتير ماوي، وهو زعيم قبلي جاء من قرية صغيرة في ضواحي ماناوس "نحن نعالج أمراضنا بعلاجاتنا التقليدية، بالطريقة التي علمنا بها أجدادنا. لقد استخدم كل منا المعرفة الموروثة لجمع العلاجات واختبارها، واستخدام كل منها ضد مرض مختلف عن الآخر".

واجتاح الفيروس المستشفيات في الامازون، وأجبر السلطات على حفر مقابر جماعية للقتلى، كما أثار مخاوف السكان الأصليين في المنطقة، الذين لديهم تاريخ مأساوي من تعرضهم للإبادة بسبب الأمراض التي يتم جلبها من العالم الخارجي.



وأصاب الفيروس 40 مجموعة من السكان الأصليين، مع 537 حالة إيجابية و102 حالة وفاة، وفقًا لجمعية الشعوب الأصلية البرازيلية.

ويشمل العلاج الذي يستخدمه السكان الشاي المصنوع من لحاء شجرة carapanauba التي تحمل خصائص مضادة للالتهابات، مع مكونات أخرى مثل قشور المانغو والنعناع والعسل، ويؤكد القرويون أن هذا العلاج أثبت نجاحه في علاج فيروس كورونا.

وقالت فالدا فيريرا دي سوزا، وهي فنانة تبلغ من العمر 35 عاماً "كنت أشعر بالضعف، وشعرت أن لدي شيئاً ما في رئتي، ولم أستطع التنفس، فتناولت شراباً محلي الصنع، مما جعلني أشعر بتحسن كبير".

يذكر أن البرازيل لديها ثالث أكبر عدد من حالات فيروسات كورونا المؤكدة، حيث أبلغت عن 262،545 إصابة، مع 17509 حالة وفاة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.


T+ T T-