الخميس 4 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

هل تعرضك الكمامات لخطر الموت بغاز ثاني أكسيد الكربون؟

تعبيرية
تعبيرية
مع فرض ارتداء الكمامات في العديد من دول العالم خلال أزمة فيروس كورونا، يخشى البعض من التأثيرات المحتملة لها على الصحة.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً مزاعم تقول إن الكمامة تقلل من استهلاك الأكسحين، مما يجبر مستخدميها على استنشاق مستويات عالية من غاز ثاني أكسيد الكربون.

ويقول البعض إنهم يشعرون بالدوار من ارتداء الكمامة، ويعتقدون أن استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون يمكن أن يسبب لهم الاختناق ويعرضهم لخطر الموت.

لكن طبيبة الأطفال الدكتورة ريبيكا دايموند من المركز الطبي بجامعة كولومبيا تقول إن هذا الاعتقاد ليس صحيحاً، وذلك بعد أن أجرت تجربة شخصية على نفسها.



وشاركت الدكتورة دايموند صورة لمستويات ثاني أكسيد الكربون بعد يوم من ارتداء قناع N95 حيث أظهرت تجربتها أن ارتداء الكمامة لم يرفع مستويات ثاني أكسيد الكربون لديها إلى مستويات خطيرة.

ولا يوجد دليل على أن ارتداء الكمامات لوقت طويل يمكن أن يقلل مستويات الأكسجين في الدم أو يؤدي إلى الموت، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتتراوح مستويات ثاني أكسيد الكربون العادية في الجسم بين 35 و45 ميلي متر زئبقي، وأظهر الفحص أن نسبة الغاز في جسم الدكتورة دايموند بعد ارتدائها للكمامة ليوم كامل بلغت نحو 36.4 ميلي متر زئبقي، أي أنها لا تزال ضمن المستويات الطبيعية.



وعلقت دايموند على هذه النتائج "هذه هي مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون بعد ارتدائي للكمامة طوال اليوم، لتذكيرك بأن لا بأس في ذلك، لا تدع المعلومات المزيفة تدفعك لاتخاذ قرارات غير آمنة على صحتك".
T+ T T-