السبت 6 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

قطر قلقة على كأس العالم 2022..."لا شيء واضحاً"

الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم في قطر حسن الذوادي (أرشيف)
الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم في قطر حسن الذوادي (أرشيف)
قالت وكالة "أسوشيتد برس" إن قطر قلقة من تأثير الركود على مباريات كأس العالم 2022 التي تستضيفها، موضحة أن ملعبين فقط، من أصل ثمانية ملاعب جاهزان حتى الآن.

.هناك أيضاً قلق بشأن الاقتصاد العالمي وقدرة المشجعين على تحمل تكاليف السفر وتحمل القدوم والمشاركة والاحتفال بكأس العالم
وقالت الوكالة إن منظمي كأس العالم في قطر يشعرون بالقلق من عجز العديد من المشجعين لن عن تحمل تكاليف السفر لحضور المباريات في 2022 إذا سبب فيروس كورونا ركوداً عالمياً.

ومن المتوقع أن تعاني العديد من بلدان العالم من فترات ركود عميق نتيجة للفيروس وقيود الإغلاق المرتبطة به.

لا شيء واضحاً
وقال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم حسن الذوادي: "لا شيء واضحاً... نحن ندخل في ركود...هناك أيضاً قلق على الاقتصاد العالمي وقدرة المشجعين على تحمل تكاليف السفر وتحمل القدوم والمشاركة والاحتفال بكأس العالم".

وأضاف "المشكلة التي نواجهها حالياً هي معرفة كيف ستكون العودة مرة أخرى، بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا الجديد".

وأرجأت الأزمة العديد من الأحداث الرياضية، بما فيها بطولة أوروبا لكرة القدم التي كان من المقرر أن تبدأ في الشهر المقبل، إلى 2021.

ولا تزال قطر تأمل استكمال ستة من الملاعب الثمانية بنهاية هذه السنة، رغم إقفال البلاد بسبب وباء كورونا الجديد، ومن المقرر أن تُقام كأس العالم في نوفمبر (تتشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) 2022، بدلاً من الفترة المعتادة من يونيو (حزيران) إلى يوليو (تموز) - بسبب الحرارة.

وتعد قطر بأن تكون بطولة كأس العالم متاحة للجميع ولكن الدولة تأثرت بإغلاق النشاط الاقتصادي في العديد من البلدان.

وأعلنت شركة الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة، وهي إحدى الشركات الراعية لكأس العالم، أنها ستلغي وظائف مع تأثر قطاع الطيران العالمي إلى حد كبير بالجائحة.

وفي السنوات الثلاث الماضية، اضطرت الدوحة إلى تعديل استعداداتها للبطولة بعد المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية للبلاد من الدول العربية والخليجية بسبب دعمها للجماعات المتطرفة وللإرهاب في المنطقة.


T+ T T-