الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

عقيلة صالح: ليبيا تتعرض لمؤامرة تتجاوز الحدود ويجب حل المجلس الرئاسي

عقيلة صالح (أرشيف)
عقيلة صالح (أرشيف)
قال رئيس مجلس النواب الليبي المنتخب عقيلة صالح السبت إن "ليبيا تتعرض لمؤامرة تتجاوز الحدود، وهي مؤامرة هدفها هدم الدولة وانتهاك السيادة والاحتلال ونهب الثروات، ونحن نحارب الإرهابيين والمعتدين على بلادنا والذين جاءوا إلينا من كل مكان". 

وأضاف عقيلة: "بذلنا كل الجهد ولا زلنا، قصد الوصول إلى توافق يحفظ  للبلاد سيادتها وكرامة شعبها ويحقق آمال الليبيين وطموحاتهم، وحتى لانتهم بعرقلة الوصول إلى حل سياسي، سنواصل الحوار مع الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية لإقناعهم بضرورة الوصول إلى حل وسحب الاعتراف بالمجلس الرئاسي واختيار مجلس جديد من رئيس ونائبين وحكومة من رئيس ونائبين يمثلون الأقاليم التاريخية الثلاثة، ويختار كل إقليم ممثله في المجلس".

وأردف: "وأولاً وقبل كل شيء لا تنازل عن الهدف الأسمى وهو احترام إرادة الليبيين وحقهم باختيار حكامهم ونظامهم السياسي".

وأكد عقيلة أن تجاهل مخرجات مؤتمر برلين وفي ظل مخاطر الغزو الأجنبي وتوقف إنتاج وتصدير النفط وهبوط أسعاره، وارتفاع سعر الصرف وتأثيرات وباء كورونا السلبية على اقتصادات الدول، وسيطرة المجلس الرئاسي والجماعات والميليشيات على المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط بالإضافة إلى المصارف الخارجية وشركات الاستثمار الخارجي، سيخدم هذه الجماعات ويمكنها من تعزيز سيطرتها على العاصمة والاستمرار في ارتكاب جرائم النهب لثروة الليبيين، ذلك سيضعفنا في مواجهة انهيار القدرة المالية للدولة وبالتالي عجز الحكومة عن تسيير حياة المواطنيين".

وفي المسار العسكري، قال عقيلة إن "دعم الجيش الوطني الليبي في محاربة الإرهاب وطرد المرتزقة وتفكيك الجماعات والميلشيات المسلحة المسيطرة على العاصمة، من شأنه تمكين  واستمرار مجلس النواب المنتخب في ممارسة مهامه طبقاً للإعلان الدستوري والتشريعات النافذة حتى انتخاب سلطة تشريعية جديدة".

وكان القائد العام للجيش الوطني الليبي،المشير خليفة حفتر، دعا في تسجيل صوتي السبت، ضباط وجنود القيادة العامة بجميع المحاور إلى الاستمرار في القتال، قائلًا:"إنكم تخوضون حربًا مقدسة مفتوحة على كل الجبهات"، حسبما أفادت بوابة الوسط الليبية.

وأضاف حفتر "إنكم تخوضون حربًا شاملة ليس فيها إلا النصر كما تعودنا في كل معاركنا ضد الإرهاب"، واستطرد:"سنقاتل ونقاتل حتي نرد المستعمر التركي".

وكانت اشتباكات دارت حنوب العاصمة طرابلس بالقرب من منطقة صلاح الدين، حيث أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني التقدم والسيطرة على معسكر حمزة ومعسكر اليرموك، قبل أن تنشر قوات الجيش الوطني الليبي مقاطع فيديو تظهر إعادة سيطرتها على معسكر اليرموك مساء السبت.  
T+ T T-