الجمعة 3 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

100 ألف وفاة بكورونا في أمريكا و25 ألف في البرازيل

عاملان في القطاع الصحي الأمريكي ينقلان جثث لضحايا كورونا (أرشيف)
عاملان في القطاع الصحي الأمريكي ينقلان جثث لضحايا كورونا (أرشيف)
تجاوزت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا الجديد عتبة جديدة مع تسجيل 100 ألف وفاة في الولايات المتحدة وأكثر من 25 ألفا في البرازيل، لتصل إلى أكثر من 350 ألفا في العالم رغم أن إجراءات رفع العزل تتواصل.

وفي الولايات المتحدة، تم تجاوز هذه العتبة الرمزية الثلاثاء بحسب تعداد جامعة جونز هوبكنز التي أحصت أيضاً حوالي 1.7 مليون حالة إصابة بكوفيد-19.

وأعلى عدد وفيات سجل خصوصا في ولاية نيويورك، ثاني ولاية تعد أعلى كثافة سكانية، مع ثلث الوفيات في البلاد.

 ووجه حاكمها اندرو كومو نداء للحصول على مساعدة الدولة الفدرالية. وقال للصحافيين أمس الأربعاء "نتحدث هنا عن أرواح أشخاص، وعن ولايات بحاجة لمساعدة فعلية".

ولكن أكبر قوة في العالم تتقدم نحو العودة الى النشاط الاقتصادي العادي. وستفتح كازينوهات لاس فيغاس أبوابها اعتباراً من الأربعاء.

وقال حاكم نيفادا ستيف سيسولاك: "ندعو الزوار من كل أنحاء البلاد إلى القدوم، لا أعتقد أنكم ستجدون مكاناً أكثر أماناً من لاس فيغاس في 4 يونيو (حزيران)".

وبدأت العاصمة الفدرالية واشنطن تخفيف العزل اعتبارا من الجمعة بإعادة فتح صالونات تصفيف الشعر والمقاهي والمطاعم.

وعبرت رئيسة البلدية مورييل بوسر عن رغبتها في تحديد وعزل المصابين "عبر الفحوصات".

وفي البرازيل تبقى الأولوية الملحة احتواء الوباء، بعد أن تجاوزت البلاد الأربعاء للمرة الخامسة ألف وفاة في يوم واحد، بـ 1086 الأربعاء.

وقالت كاريسا إتيان، مديرة منظّمة الصحّة العالمية للبلدان الأمريكية: "قلقون بشكل خاص لأن عدد الحالات الجديدة  في الأسبوع الماضي بالبرازيل هو الأعلى في 7 أيام منذ انتشار الوباء". وقد تضاعفت الحصيلة الاجمالية في أقل من اسبوعين.

ولكن ولاية ساو باولو الرئة الاقتصادية للبرازيل أعلنت "استئناف بعض الأنشطة الاقتصادية" اعتبارا من الاثنين.

وفي بيرو المجاورة، التي تعد بين الدول الأكثر تضرراً في أمريكا اللاتينية، سجل رقم قياسي الاربعاء في عدد الوفيات بلغ 195.


T+ T T-