الأربعاء 8 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: داعش يفضح علاقته السرية بقطر وتركيا

أثار البيان الذي أصدره داعش الإرهابي مؤخراً تساؤلات بشأن مستقبل العلاقة بين التنظيم من جهة وقطر وتركيا من جهة أخرى.

وقالت صحف عربية صادرة اليوم السبت، إن بيان داعش يوضح علاقته بدولتي قطر وتركيا اللتان تدعمان التنظيم الإرهابي، وكشفت المصادر أسباب التحركات التركية للسيطرة على قاعدة الوطية الليبية ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة.

داعش يهدد قطر
قالت صحيفة "العرب" اللندنية، إن البيان الأخير لتنظيم داعش يثير تساؤلات بشأن توقيته، خاصة أنه لم يرتبط بأي مناسبة كما أنه ذكر قطر دون سواها.
  
وقالت الصحيفة، "لاحظ خبراء في أنشطة التنظيم المتشدد أن البيان جاء لتسجيل موقف من قطر، وهو ما يعني أن الهدف إما أن يكون الضغط عليها لزيادة الدعم أو توفير البدائل في ذلك، في وقت ربما تخلت فيه الدوحة عن تمويل حلفائها، ولو بشكل مؤقت، بسبب خسائر كورونا التي زادت من الضغوط على اقتصاد يعيش حالة ركود نتيجة المقاطعة التي تقترب من عامها الثالث، ولم تتحرك السلطات القطرية لإنقاذ العلاقة مع الدول المقاطعة بسبب المكابرة السياسية".
 
وأضافت الصحيفة، أن البيان "يطلق ما يشبه الصرخة لإظهار عجز التنظيم عن الاستمرار في أداء أنشطته بعد الضربات التي تلقاها في سوريا والعراق، وحذر الحلفاء التقليديين من وقف تمويله واستخدام أساليب مختلفة في عملية التمويل في ظل أزمة كورونا".

شائعات نظام الحمدين
أشارت صحيفة "عكاظ" السعودية، إلى أن "نظام الحمدين لا ينفك من تناقضاته وارتباك مواقفه السياسية، حتى أن محللين ومراقبين يرون أنه وصل إلى مرحلة تبديد ملله بالشائعات التي يطلقها حتى ينفيها، فبعد أن بثت الدوحة عبر أذرعها إشاعة نيتها الخروج من مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومحاولة الكويت ثنيها عن الخطوة، نفت الدوحة إشاعتها التي أطلقتها، بلسان متحدثة خارجيتها لولوة الخاطر".

وأوضح الصحيفة، "رغم أن مصدر الإشاعة جاء من قطر، إلا الخاطر اعتبرتها خاطئة تماماً ولا أساس لها"، وفي تصريحها مارست الخاطر ما أدمن عليه المسؤولون القطريون من الهجوم على المجلس الخليجي محاولة الانتقاص منه بالقول إنه "مجلس ممزق وليس مستغرباً أن يكون موضع تساؤلات وشكوك".

وبدت الخطوة القطرية من بث الشائعة وتركها لأكثر من 15 يوماً ومن ثم نفيها، محاولة إلى تصدير أزمتها من جديد إلى الواجهة، بعد أن تجاوزتها الدول الأربع منذ الأيام الأولى من المقاطعة التي ستكمل عامها الثالث في الخامس من يونيو (حزيران) القادم.

أردوغان والوطية
عرض موقع "أحوال تركية" حيثيات رغبة أنقرة في السيطرة على قاعدة الوطية، وقالت الصحيفة إن تركيا ترغب في تحويل الوطية إلى قاعدة دائمة للجيش التركي تضاف لقواعده في قطر والصومال وغيرها.

وكشفت مصادر تركية وليبية للموقع، أن القوات الجوية التركية تخطط للتمركز في القاعدة ذات الأهمية الاستراتيجية غربي ليبيا، تحت ذريعة زيادة مستوى الدعم المقدم لحكومة الوفاق وليتمكن أردوغان من بسط نفوذ قواته باتجاه مناطق أخرى من ليبيا من المتوقع أن يطالها الغزو التركي. وقال الإعلامي التركي تشيتينار تشيتين، إن هناك استعدادات لدى القوات التركية لنشر طائرات بدون طيار ومقاتلات من طراز "إف-16" في قاعدة الوطية بالتنسيق مع الوفاق.

وأوضح الكاتب التركي، أن تمركز القوات الجوية التركية في القاعدة المذكورة، يمكن تنفيذه بموجب مذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية تركيا وليبيا، وتأتي هذه الخطوة وسط تحركات روسية داعمة لميليشيات حفتر.

وشدّد على أن أنقرة لا تفكر أبداً بالانسحاب من ليبيا مهما كان الثمن، ولذلك تعمل على تأسيس مركز تنسيق عسكري في قاعدة الوطية يمكنها من الرد بقوة على أي محاولة لاستهداف مصالحها بالمنطقة.
T+ T T-