الأربعاء 8 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

الخارجية الإثيوبية تشعر بأسى بالغ إزاء حادث الحدود السودانية وتدعو إلى مشاورات دبلوماسية

مسنات ترفعن العلم الإثيوبي (أرشيف)
مسنات ترفعن العلم الإثيوبي (أرشيف)
أعربت وزارة الخارجية الإثيوبية اليوم الأحد عن شعورها بأسى بالغ إزاء الحادث الذي وقع على الحدود مع السودان نهاية الأسبوع الماضي، ودعت إلى مشاورات دبلوماسية لاحتواء التوتر.

وقالت الوزارة في بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك :"من أجل احتواء الوضع على الأرض ومن أجل تجنب المزيد من التوتر، تؤكد الوزارة على ضرورة أن يعمل البلدان من خلال الآليات العسكرية القائمة لمعالجة الظروف المحيطة بالحادث والتحقيق فيها بشكل مشترك".

ولفتت الوزارة إلى أنها تعتقد اعتقاداً قوياً بأنه "لا يوجد سبب معقول يجعل البلدين تنجرفان نحو الأعمال العدائية"، وشددت على ضرورة "استمرار التعاون الوثيق بين الإدارات المحلية والإقليمية في الجارتين لضمان السلام والأمن في المنطقة الحدودية".

وأضافت :"نرى أن أفضل طريقة لمعالجة مثل هذه الحوادث هو من خلال المشاورات الدبلوماسية على أساس العلاقات الودية والتعايش السلمي بين البلدين"، مشددة على أن "هذا الحادث لا يمثل العلاقات القوية بين شعبي البلدين".

واستدعت وزارة الخارجية السودانية أمس القائم بالأعمال الإثيوبي "للاحتجاج على توغل ميليشيات إثيوبية مسنودة من الجيش الإثيوبي واعتدائها على المواطنين والقوات المسلحة السودانية داخل الأراضي السودانية، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من ضباط وأفراد القوات المسلحة ومواطنين سودانيين من بينهم أطفال".

T+ T T-