الإثنين 13 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

مركز فنون نيويورك أبوظبي يعلن استمرار سلسلة العروض الأرشيفية "لنعيد تواصلنا"

أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي عن استمرار سلسلة العروض الأرشيفية "لنعيد تواصلنا" خلال شهر يونيو، وذلك بعد نجاحها اللافت على مدى الشهرين الماضيين، حيث ستقدم السلسلة عروضاً جديدةً وجلسات نقاشية مع الفنانين، مع التركيز على الفنون الأدائية والترفيهية وتقنيات الوسائط المتعددة، بهدف تشجيع الجمهور والمتابعين من مختلف أنحاء العالم على التفاعل مع العروض الفنية والثقافية المتنوعة خلال التزامهم بالبقاء في المنزل.

ونجحت سلسلة "لنعيد تواصلنا" في استقطاب العديد من المهتمين والمتابعين حول العالم، حيث شاهد أكثر من 20 ألف شخص العروض المباشرة للبرامج، ووصل إجمالي عدد المشاهدات لمحتوى السلسلة عبر الإنترنت إلى أكثر من نصف مليون مشاهدة، حيث جاء إطلاق السلسلة في إطار مساعي المركز لتوظيف الفنون في تعزيز التواصل، والإلهام، والترفيه خلال هذه المرحلة، حسب بيان لمركز الفنون.

وشهدت السلسلة انتشاراً واسعاً من خلال شراكتها مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، ومهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة "دي- كاف"، ومهرجان سنغافورة الدولي للفنون، ومركز كارولينا للفنون الأدائية، وغيرها من الجهات التي أسهمت في التأسيس لنهج جديد من التعاون الدولي.

وتقدم سلسلة "لنعيد تواصلنا" طرقاً فريدة للتفاعل مع الفنون والثقافة، حيث توفر للجمهور في نهاية جميع فعالياتها الثلاث خلال شهر يونيو فرصة حضور جلسات نقاشية مباشرة مع الفنانين، الذين سيحضرون عروضهاً على الإنترنت مع الجمهور.

ويبدأ البرنامج يوم الأربعاء 3 يونيو (حزيران) بعرض "حبر"، وهو أداء رقص أمريكي-إفريقي معاصر يقدمه كاميلي براون مع مجموعة من الراقصين الاستعراضيين، والذي شهد حضوراً واسعاً خلال الموسم الرابع لمركز الفنون، ويتيح العرض للجمهور أيضًا فرصة المشاركة في ورشة تفاعلية حول الرقص الاجتماعي المعاصر، والتي يتم تقديمها في اليوم السابق للعرض. ويتمثل العرض الثاني بفقرة الأحلام الإثيوبية - "سيرك الحبشة"، وهو عرض تم اختياره خصيصاً من قبل أعضاء مركز الفنون، بينما جرى اختيار "داتا نوت فاوند" - كاكي كينج - الذي عُرض بتكليف من مركز الفنون - من قبل طلاب جامعة نيويورك أبوظبي دفعة عام 2020 والذي سيعرض كهدية تخرج للدفعة.

تتضمن قائمة العروض ضمن سلسلة "لنعيد تواصلنا" في شهر يونيو:

وعرض "حبر" - كاميلي براون مع مجموعة من الراقصين، هو عمل يستكشف مواضيع العرق والثقافة والهوية من خلال الرقص الاجتماعي الأمريكي-الأفريقي والأفريقي والرقص النقري والجاز والرقص المعاصر والهيب-هوب.، تفتتحه الراقصة ومصممة الرقصات كاميلي براون، ويستند العمل بشكل محوري إلى إيقاعات وأصوات الموسيقى التقليدية الأفريقية والآلات المصنوعة يدوياً، ويحتفي العرض بالطقوس والمفردات الإيمائية والتقاليد التي تبقى محفورة في نفوس أجيال الأفارقة الذين نشأوا في المهجر. 

ويصور عرض "حبر" التفاعلات السائرة بالنسبة للأفراد والعلاقات، كأساس للوصول إلى القوى الفطرية وإيجاد التحرر، من خلال تمكين الذات، ومشاعر الأخوة، والإنهاك والثبات، والمجتمع والمودة.

وسيتم استضافة العرض بمشاركة مسرح "جاماج" التابع لجامعة أريزونا الحكومية، و"يونيفرسيتي ميوزيكال سوسايتي"، "بيك بيرفورمانسز" من جامعة مونتكلير ستيت في نيوجرسي، ومسرح "ذا جويس" للفنون، ومركز "أورد واي" للفنون الأدائية، ومسرح "أوز" للفنون في مدينة ناشفيل، و"متحف ماساتشوستس للفن المعاصر".

قادمةً من مدينة نيويورك، تقدم براون بالتعاون مع المخرجة الموسيقية آليسون ميلر، وعازف الإيقاع ويلسون توريس، وعازفة الكمان جولييت جونز، والمؤلف الموسيقي والعازف سكوت باترسون، العمل النهائي في ثلاثية براون للمسرح الراقص حول الهوية.

ويستضيف مركز الفنون خارج خشبة المسرح، ورشة عمل افتراضية عن الرقص مع مجموعة من راقصي شركة كاميلي براون، وذلك يوم الثلاثاء 2 يونيو الساعة 6 مساء.

وستأخذ ورشة العمل المشاركين في رحلة من الرقص الجماعي، يمكنهم من خلالها تسليط الضوء على الطرق التي تستخدم بها المجتمعات الحركة كوسيلة للتعبير الاجتماعي. ومن خلال التعرف على الماضي، تأمل براون في أن تتجسد روح التعبير من خلال الحركة في حياتنا اليوم – عن طريق تزويد الفرد بمنصة للاحتفال بالهوية لتكون فرصة لمشاركة تعابيرهم الشخصية مع باقي المشاركين.

ويقدم ورشة العمل مصمم الرقصات جويل دي لين، الذي تلقى تدريبه في المدرسة الثانوية للفنون البصرية والفنون المسرحية، وانضم إلى فرقة الشباب في أتلانتا، كما حصل على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من مدرسة الفنون بجامعة نورث كارولينا. وقدم "لين" عروضاً متعددة محلية ودولية مع رونالد ك.براون / إيفيدنس، وهو يرقص حالياً مع فرقة كاميل أ.براون الحائزة على جائزة بيسي.
T+ T T-