الثلاثاء 7 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

رئيس بيلاروسيا: لن أسمح بثورة في البلاد

رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو (أرشيف)
رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو (أرشيف)
تعهد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو اليوم الإثنين، بمنع السلطات في بلاده، التي تقع بشرق أوروبا، اندلاع ثورة أثناء حكمه، وذلك بعد عدة تظاهرات سياسية ضده، في مطلع الأسبوع الجاري.

وقال لوكاشينكو، الذي يحكم بيلاروسيا منذ ربع قرن لرئيس الأمن الوطني، وفقاً لنص رسمي: "لن نسمح على الإطلاق بزعزعة استقرار الوضع في بلادنا".

ويسعى لوكاشينكو للفوز بولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد، المقررة في 9 أغسطس (آب) المقبل.

وكانت بيلاروسيا، التي يبلغ عدد سكانها 9.5 مليون نسمة وتقع بين روسيا وبولندا، ألغت القيود المفروضة على فترات الولاية الرئاسية عبر استفتاء في 2004 مع استعداد لوكاشينكو لولايته الرئاسية الثالثة على التوالي.

وقال لوكاشينكو إنه لن يُسمح لأنصار المعارضة بالسعي للإطاحة بحكومته كما حدث في دول أرمينيا وأوكرانيا القريبتين، وهما من الجمهوريات السوفيتية السابقة.

وفي إشارة إلى الزعيمين الأرميني نيكول باشينيان والأوكراني فلوديمير زيلينسكي، قال لوكاشينكو، إن بيلاروسيا لا يوجد فيها زعماء من هذه النوعية.

وأضاف "ليس عندنا مثل باشينيان وزيلينسكي.. لقد تعرفت عليها جيداً، إنهما شخصان موهوبان"
 
وتولى باشينيان السلطة بعد حركة احتجاج قبل عامين، في حين انتخب زيلينسكي في العام الماضي، بعد مرور نصف عقد على الثورة الأوكرانية.

وأفادت وسائل الإعلام البيلاروسية المستقلة في مطلع الأسبوع بأن العشرات اعتقلوا في مظاهرات سياسية في جميع أنحاء البلاد.

واعتقل السياسي البيلاروسي المعارض البارز مايكولا ستاتكيفيتش أمس الأحد، أثناء توجهه إلى اجتماع لجمع توقيعات للمرشحين، حسب ما أفاد المنفذ الإخباري المستقل "توت دوت بي واي".

وقالت مارينا آدموفيتش شريكة ستاتكيفيتش في بيان، إن شقيق ستاتكيفيتش احتُجز 15 يوماً.

وقضى ستاتكيفيتش أعواماً في السجن بعد اعتقاله في مسيرة بعد خوضه سباق الرئاسة ضد لوكاشينكو في 2010.
T+ T T-