الثلاثاء 7 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

لصالح تركيا.. كتيبة دواعش لتنفيذ تفجيرات

مقاتلون سوريون يقاتلون تحت راية تركيا (أرشيف)
مقاتلون سوريون يقاتلون تحت راية تركيا (أرشيف)
كشف المرصد السوري، نقلاً عن مصادر وصفها بالموثوقة، معلومات وتفاصيل حول كتيبة تضم عشرات العناصر من تنظيم داعش يقاتلون في صفوف فصيل يدعى "تجمع أحرار الشرقية" ويقاتل في الشمال السوري، وتتألف الكتيبة من نحو 40 مقاتلاً جميعهم من الجنسية العراقية، يعملون لصالح الشرقية والاستخبارات التركية.

وقالت المصادر إن "الكتيبة تقوم بتنفيذ عمليات اغتيال وتفجيرات وتفخيخ، إضافة للتعرف على عناصر التنظيم الأجانب الذين يحاولون الهرب باتجاه الأراضي التركية، والمتخفين في ريف حلب، ليقومون بعد ذلك بزجهم في السجون ومنهم من جرى تصفيته ومنهم من تم نقله إلى تركيا مقابل مبالغ مالية طائلة"، مضيفة أنه "جرى مساومة المتواجدين في السجون لإرسالهم إلى ليبيا للقتال هناك".

وبحسب المرصد، تتخذ الكتيبة من مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي مقراً لها، كما يوجد لديها سجن سيء الصيت في المنطقة هناك، ويتزعمها شخص يدعى (أبو وقاص العراقي)، وكان العراقي يتنقل بين تركيا والريف الحلبي بأريحية تامة، وهناك صورة ملتقطة من ولاية أورفة التركية، تثبت لقاءه مع قيادي بتنظيم داعش المدعو (أبو أسامة الطيانة).

وأضافت المصادر أن "المدعو أبو الوقاص متواري عن الأنظار منذ نحو شهرين، ولا يعلم بعد فيما إذا كان توجه إلى ليبيا للمشاركة بالقتال إلى جانب ميليشيات حكومة "الوفاق" الليبية"، أم أنه هرب إلى مصر وبحوذته مبالغ مالية طائلة.

وكشفت المصادر أيضاً أن الكتيبة العراقية عملت حديثاً على نقل سجناء لديها إلى مدينة إدلب، حيث تسلمهم قيادي في هيئة "تحرير الشام" يدعى (أبو علي العراقي).

وقال المرصد السوري إن "هناك نحو 300 شخص من المدنيين والعسكريين وعناصر التنظيم، قتلوا على يد الكتيبة، وجرى دفنهم في المقبرة الجماعية الواقعة بأطراف قرية سوسنباط على طريق مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي".
T+ T T-