الخميس 2 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

الإمارات: بداية المرحلة الأولى من الفتح التدريجي للمساجد... وهذه شروط الصلاة فيها

أعلن المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الإمارات الدكتور سيف الظاهري، العودة التدريجية لفتح المساجد والمصليات، ودور العبادة لإقامة الصلوات الخمس في جميع أنحاء الدولة بالتنسيق مع الجهات الاتحادية والمحلية المختصة، وذلك اعتباراً من 1 يوليو (تموز) المقبل، وبطاقة استيعابية لا تتجاوز 30%، مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية.

وأكد الظاهري، خلال إحاطة إعلامية لحكومة الإمارات مساء اليوم الإثنين، أن "هذه الخطوة سبقتها جهود كبيرة من الجهات المختصة حيث تم إجراء فحوصات شملت أئمة المساجد وجميع العاملين في دور العبادة"، موضحاً أن القرار يستثني عدداً من المساجد ودور العبادة، ومنها مصليات الطرق الخارجية، والمناطق الصناعية، والمدن العمالية، ومصليات المجمعات والمراكز التجارية، والحدائق، والمنتزهات التي ستظل مغلقة حتى إشعار آخر.

تعليق صلاة الجمعة
وأعلن الظاهري استمرار تعليق صلاة الجمعة في المساجد حتى إشعار آخر، داعياً كافة أفراد المجتمع إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والوقائية عند الحضور إلى المساجد، وذلك بما يشمل الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، بترك مسافة أمان تقدر بثلاثة أمتار بين كل مصلٍ وآخر، وعدم التجمع والمصافحة بكافة أشكالها.

وأشار إلى وجوب الوضوء في المنازل، وتعقيم اليدين بشكل مستمر قبل الذهاب إلى المساجد، والالتزام بوضع الكمامة عند الحضور لكل صلاة، لافتاً إلى أن قراءة القرآن تقتصر فقط على المصحف الشخصي، أو الإلكتروني، وعدم القراءة من المصاحفِ الموجودةِ في المسجد.

وأكد الظاهري أن "على كل مصلٍ إحضار سجادته الشخصية، وأنه لا يسمح بتركها في المسجد بعد انتهاء الصلاة، وأن على جميع مرتادي المساجد تحميل تطبيق الحصن على هواتفهم الذكية".

وأوضح أنه "سيتم تعميم ونشر الارشادات والضوابط المتعلقة بالفتح التدريجي لدور العبادة من خلال الجهات المعنية".

وشدد على ضرورة امتناع كبار السن من المواطنين والمقيمين، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاماً، وأصحاب الأمراض المزمنة، أو الأمراض التنفسية، عن الذهاب إلى المساجد ودور العبادة في الظروف الراهنة، وذلك حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

كما شدد الظاهري على امتناع ذهاب الذين يقيمون مُخالطين لمصابين إلى المساجد وهو ما ينطبق أيضاً على من له مصاب مقيم معه، ويتلقى العلاج، حتى التأكد من صحته تماماً حفاظاً على سلامة الجميع.

وأعلن أنه سيتم، بناء على تقييم الوضع الصحي، غلق المساجد ودور العبادة التي تكتشف فيها إصابات أو حالات واتخاذ الاجراءات اللازمة.

قوارب النزهة
وفي سياق آخر، أعلن الدكتور سيف الظاهري رفع القيود عن استخدام قوارب النزهة، واليخوت الشخصية، والتجارية، شرط ألا تجاوز الطاقة الاستيعابية فيها 50%، واقتصار استخدام الدراجات المائية على شخص واحد فقط.
T+ T T-