السبت 15 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

النظر للرجال على أنهم أكثر ذكاء من النساء يستند إلى "قوالب نمطية ضمنية"

لدى الرجال استعداد تلقائي أكثر من النساء لاعتبار أنهم أكثر ذكاء، وفقاً لبحث يستند إلى قوالب نمطية ضمنية، نشرته مجلة علم النفس الاجتماعي التجريبي (Journal of Experimental Social Psychology).

ويشير البحث، التي وقع عليه خبراء من جامعات أمريكية في نيويورك ودنفر وهارفرد، إلى أن مثل هذه الآراء النمطية "هي نموذج لتحيز ضمني، تكشفه ارتباطات تلقائية" لا يقر بها الناس عند سؤالهم بطريقة مباشرة.

ويُعد قياس القوالب النمطية بالتفصيل تحدياً، لأن الناس غالباً ما يترددون في الاعتراف بوجودها لديهم، لذلك فإن السؤال عنها بشكل مباشر غالبا ما يكون غير فعال.

وللتغلب على هذا التقييد المنهجي، نفذ الباحثون اختباراً يهدف إلى قياس القوالب النمطية بشكل غير مباشر، كما يوضح بيان لجامعة نيويورك.

وكان الهدف من ذلك هو التقاط صور نمطية ضمنية، أي الارتباطات التلقائية التي تتبادر إلى الذهن من بين سمات معينة، على سبيل المثال، الذكاء، ومجموعات معينة، على سبيل المثال، الرجال.

وتتناقض هذه القوالب الضمنية مع القوالب النمطية الواضحة.

وشاهد المشاركون في الدراسة سلسلة من المحفزات (مثل صورة امرأة أو كلمة "ذكي") على الشاشة وكان عليهم تصنيفها.

ويقول معدو الدراسة إنه إذا ربط الناس الذكاء في أذهانهم بما هو مذكر أكثر مما هو مؤنث، فسيكونون أسرع في التصنيف عند اقتران المفهومين، لأن الصورة النمطية تجعلهم يبدون وأنهم "يسيرون معا".

واختبر فريق الباحثين نساء ورجال وأطفال (ذكور وإناث) في الولايات المتحدة، وبالغين فقط من 78 دولة أخرى، ووجدوا "دليلا ثابتا" على صورة نمطية ضمنية تربط الذكاء بالرجال أكثر من النساء.

وقام الفريق أيضاً بتقييم قوالب نمطية واضحة، وسألوا الأشخاص مباشرة عما إذا كانوا يعتقدون أن الرجال أكثر ذكاء من النساء، إلا أن المشاركين قالوا إنهم يختلفون مع ذلك.

ويشير الباحثون إلى أن هذه النتائج "متسقة" مع دراسات سابقة أظهرت أن "القوالب النمطية من غير المرجح أن يقبلها الناس، مما يعزز أهمية قياس هذه التصورات من خلال وسائل أكثر دقة".

ووفقاً للمسؤول الأول عن البحث والخبير بجامعة دنفر، دانيال ستورج، فإن القوالب النمطية التي تصور التألق كصفة ذكورية "من المحتمل أن تعوق النساء في مجموعة واسعة من الوظائف المرموقة".
T+ T T-