السبت 15 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

صراع غير محتدم في معركة الهبوط بالدوري الإنجليزي

حتى فوز وست هام يونايتد على ضيفه تشيلسي 3-2 الأربعاء، لم تشهد مباريات الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم منذ استئنافها صراعاً فعلياً بين فرق الذيل من أجل الابتعاد عن شبح الهبوط.

وجاء أداء فرق مثل نوريتش سيتي وأستون فيلا وبورنموث وواتفورد ووست هام يونايتد متواضعا وهادئا بما لا يتناسب مع أهمية المرحلة.

وحتى نجاح وست هام أخيراً في إظهار العزم والتصميم المطلوب للعمل على الابتعاد عن الهبوط بلغ عدد النقاط، التي جمعت في 15 مباراة خاضتها الفرق الخمسة الأخيرة في القائمة منذ عودة المباريات ثلاث نقاط.

وهي أرقام صادمة.. خسر فريق الذيل نوريتش سيتي مبارياته الثلاثة جميعها ولم يهز شباك الخصوم واهتزت شباكه ثماني مرات، كما خسر بورنموث قبل الأخير جميع مبارياته الثلاث أيضاً وأحرز هدفاً وحيداً ودخل مرماه سبعة أهداف.

أما أستون فيلا الذي يحتل المركز 18 فحصل على نقطتين من أربع مباريات خاضها، بينما حصل واتفورد على نقطة واحدة من ثلاث مباريات رغم أنه الفريق الوحيد الذي هزم ليفربول هذا الموسم.

وقبل وقت قصير من انطلاق مواجهة وست هام يونايتد مع تشيلسي خسر نوريتش سيتي 0-4 في ملعب آرسنال اللندني، كما خسر بورنموث 1-4 أمام نيوكاسل يونايتد.

ولهذا السبب فإن هدف الفوز المتأخر لوست هام الذي أحرزه البديل أندريه يارمولينكو في شباك تشيلسي في الدقيقة 89 كان في غاية الأهمية للفريق المنتصر.

ورغم غياب الجماهير انطلقت صيحات الفرح عالية من لاعبي الفريق الفائز وجهازه الفني وبقية العاملين في الاستاد اللندني المغلق ليتردد صداها في المناطق المحيطة بالملعب.

وفي خضم هذه المعركة الهادئة للابتعاد عن الهبوط كان للفوز كبير الأثر على وست هام الذي صعد إلى المركز 16 برصيد 30 نقطة متفوقاً بثلاث نقاط عن أستون فيلا.

وسارع المدرب ديفيد مويز للقول إن الفوز مرة واحدة لا يكفي لكنه ربما بالغ أيضا بالقول إن "فريقه قد يحتاج إلى ثلاثة انتصارات أخرى".

وسيحل الفريق ضيفاً على نيوكاسل يونايتد الذي يحتل موقعا في وسط الترتيب يوم الأحد المقبل ولديه فرصة في تعزيز فرصة البقاء في حين أن مباراة نوريتش سيتي في ملعبه أمام برايتون أند هوف ألبيون السبت المقبل، ربما تكون الفرصة الأخيرة له للسعي للحفاظ على مكانه بين الكبار بينما تظل الأوضاع سيئة للفرق الأخرى أيضاً.

وسيحل أستون فيلا ضيفا على البطل ليفربول الساعي للمزيد من الأرقام القياسية، وسيلعب بورنموث خارج أرضه في مواجهة مانشستر يونايتد وسيلعب واتفورد في ضيافة تشيلسي.

وهذه هي أول معركة للهروب من الهبوط في الدوري الانجليزي الممتاز تقام خلف أبواب مغلقة دون جمهور، وربما يكون هذا هو السبب في تراجع وتيرة المنافسة من جانب الفرق المهددة بالهبوط.
T+ T T-