الخميس 6 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

"الفهود" الإيرانية الغامضة تتبنى استهداف منشأة نطنز النووية

منشأة التخصيب النووي في نطنز الإيرانية (أ ب)
منشأة التخصيب النووي في نطنز الإيرانية (أ ب)
أعلنت مجموعة غامضة تطلق على نفسها اسم "الفهود الوطنيون" اليوم الخميس، مسؤوليتها عن الانفجار الذي جد في منشأة نطنز النووية الإيرانية في أصفهان، حسب موقع "راديو فاردا" الإخباري.

ووفقاَ لموقع "بي بي سي" الفارسي، زعمت الجماعة أنها هاجمت المنشأة في الـ 2:00 صباحاً بالتوقيت المحلي اليوم، في رسائل بالبريد الإلكتروني لعدد من الصحافيين العاملين في الموقع.

وبدوره، قال أحد الصحافيين الذي استلموا الرسالة، واسمه جيار غول، إن "البريد الإلكتروني تضمن بعض التفاصيل حول الهجوم، وزعم أنه كانت هناك هجمات أخرى تسترت عليها الحكومة"، مضيفاً أن الجماعة قالت هذه المرة إن الحكومة لن تكون قادرة على التستر على الهجوم، لأنه لم يقع في منشأة تحت الأرض.

وحسب الصحافي، تؤكد هذه الجماعة المجهولة، أنها تضم في صفوفها منشقين على النظام، من من قوات الأمن الإيرانية المختلفة.

ولم تكشف السلطات الإيرانية عن وقت الهجوم، لكن مستخدماً لوسائل التواصل الاجتماعي كان على الطريق في المنطقة القريبة من المنشأة، قال في تغريدة إنه "في حوالي الساعة 2:00 صباحاً بالتوقيت المحلي، سمع صوت انفجار صاخب صاحبه ضوء ضخم".

وأوضح الموقع أن التوقيت في التغريدة يؤكد التوقيت الذي أشار إليه البريد الإلكتروني، الذي أكد أن هذه الجماعة "استهدفت الموقع النووي في كاشان، القريب من نطنز، وخط التجميع الذي أقيم حديثاً في نطنز نفسها"، لافتة إلى أن هذه المنشآت لا تقع تحت الأرض ما سهل استهدافها.

ويأتي الحادث بعد ستة أيام فقط من انفجار كبير قرب مجمع عسكري آخر في منطقة بارشين، جنوب شرق طهران، قالت السلطات إنه كان بسبب "تسريب في خزانات الغاز".

ويشتبه أن موقع بارشين شهد اختبارات على انفجارات تقليدية يمكن تطبيقها في المجال النووي.

ومن جهتها اكتفت السلطات الإيرانية، بإعلان "حادثٍ" وقع في مستودع بمجمع نووي، "دون أن يسفر عن إصابات أو تلوث إشعاعي"،  ولكنها حذرت مع ذلك "إسرائيل، من أي أعمال عدائية".
T+ T T-