الإثنين 21 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

مغردون يرصدون إهانة أردوغان لتميم

(أرشيف)
(أرشيف)
استنكر إعلاميون وناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة إلى قطر، ساخرين من تبعية نظام الحمدين للديكتاتور العثماني.

وزار أردوغان أمس الخميس الدوحة ليوم واحد، في أول زيارة خارجية له منذ تفشي فيروس كورونا، التقى خلالها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لبحث المصالح القطرية التركية، في لقاء وصفته تقارير صحافية أنه جاء لتمويل اقتصاد أنقرة المتهاوي من خزينة "الحمدين".

وتعليقاً على ذلك، قال الإعلامي السعودي خالد الزعتر في سلسلة تغريدات: "زيارة مفاجئة للرئيس التركي أردوغان لقطر، والملفات المطروحة على الطاولة هي ملفات تتعلق بالدعم المالي، تعول تركيا على تكثيف الدعم القطري لخزينتها، ومن جهة تحاول أنقرة تكثيف دعم المرتزقة في ليبيا لتقوية موقفها في الأراضي الليبية".


وأضاف "تركيا تعيش أزمة مالية على صعيد الوضع الداخلي، وعلى صعيد مشاريعهم الخارجية، وبالتالي فزيارة أردوغان إلى قطر تهدف لتكثيف الضغط على النظام القطري لرفع قيمة الإستثمارات القطرية مما هو أعلى من 15%"، مضيفاً أن قطر "تعيش أزمة مالية بدأت واضحة في خفض رواتب موظفي الخطوط القطرية وتعليق خطط التوسع للخطوط القطرية، وآخرها تقليص قناة الجزيرة ميزانيتها بنسبة 40%، لكن المشكلة أن النظام القطري يجد نفسه في مأزق تجاه تصاعد الطلبات من تركيا لدعم الاقتصاد التركي".




من جهته، نقل المغرد والناشط بن شبلان عن تقرير لصحيفة "أراب ويكلي" يشير إلى قول دبلوماسي تركي اشترط عدم كشف هويته، إن "العلاقة الاستراتيجية بين أنقرة والدوحة مصطلح فضفاض تذكره وكالات الأنباء فقط، بينما أردوغان لا يناقش تفاصيل الأزمات مع القطريين، ويكتفي بإعطائهم صورة مما يجعلهم يعتقدون أن لهم أهمية ويلعبون دوراً بالمنطقة، فيما دورهم يقتصر على التمويل فحسب".


فيما لخص حساب "كاريكاتور اليوم"، سبب زيارة أردوغان للدوحة في صورة معبرة.


من جهة أخرى، علق مغردون على طريقة استقبال القطريين لأردوغان، وكيف أنه كان يمشي متقدماً عن الجميع، في صورة تدل على الذل والإهانة والتبعية لحكام النظام القطري.

ولفت رجل الأعمال السعودي منذر آل الشيخ مبارك، في تغريدة مصحوبة بصورة لحظة وصول أردوغان إلى الدوحة، مستنكراً البروتوكولات المهينة الذي تعمد الرئيس التركي فعلها، وقال مبارك: "صورة مؤلمة لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيل، رئيس دولة يزور دولة فيسير من يستقبله خلفه ذليل، هذه الصورة التي بثت على القنوات تؤكد أن قطر أصبحت تابعة إلى تركيا وما سير أردوغان بهذا الشكل وخضوع من خلفه، إلا عودة للعصور الوسطى، لكم الله يا عرب قطر أي ألم تشعرون به وأنتم ترون هذا الذل".


من ناحيته، قال حساب المغرد والناشط نايفكو في تغريدة تحمل نفس السياق، مصحوبة بصورتين تظهران تبعية تميم وحكومته لأردوغان قائلاً: "القانون رقم واحد: لا تلمع أكثر من سيدك".

وفي سياق متصل، كتب الصحافي والإعلامي السعودي رئيس تحرير "إندبندنت عربية" عضوان الأحمدي، في تغريدة: "المضيف يتقدم الضيف إلى طاولة الغداء، وترامب كسر البروتوكول احتفاء وأقام وليمة غداء للأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض - وهي تقام لرؤساء الدول فقط - واستمر الغداء ساعات. هذه تفاصيل لا يمكن فهمها في قطر، لأنها لن تحدث لأميرها أو نائبه. مكانهم خلف أردوغان".


في حين أشار الكاتب والصحافي إبراهيم السليمان إلى طريقة معاملة أردوغان لأعضاء الحكومة القطرية في تغريدة مصاحبة بفيديو تظهر أردوغان يحرج وزير خارجية قطر ويأمره بتعديل جلسته أمامه، قائلاً: "إذا كانت معاملته لهم أمام الكاميرات بهذه الصلافة والعنجهية والتعالي، فكيف إذا أغلقت الأبواب وخرجت الكاميرات..؟!".

T+ T T-