الجمعة 14 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

صحيفة بريطانية تكشف حقيقة زيارة أردوغان لتميم في الدوحة

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد و الرئيس رجب طيب أردوغان الخميس في الدوحة (آراب ويكلي)
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد و الرئيس رجب طيب أردوغان الخميس في الدوحة (آراب ويكلي)
غادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء أمس الخميس، العاصمة القطرية الدوحة، عقب زيارة استغرقت يوماً واحداً التقى فيها أميرها الشيخ تميم بن حمد.

وكشفت صحيفة  "أرب ويكلي" البريطانية، أسرار وكواليس زيارة أردوغان لقطر، فقالت في تقرير اليوم الجمعة، إن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعامل قطر على أنها ولاية عثمانية، ذهب لتحصيل الجباية على هيئة ضرائب، لتمويل الحروب التركية في سوريا وليبيا".

وأشارت إلى أن زيارة أردوغان إلى الدوحة أمس كانت مهمة قصيرة لتحصيل الضرائب، مثلما كان أسلافه العثمانيون يفعلون في القرون السابقة.

وجاء ذلك في الوقت الذي أشار فيه رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني إلى أن "تركيا مستعدة لملء الفراغ الذي قد ينتج عن انسحاب أمريكي جزئي أو كامل من قاعدة العُديد الجوية في قطر"، حسب الصحيفة.


القرصنة العثمانية

وأضافت الصحيفة أن "الرئيس التركي يضغط على قطر لتمويل حملاته العسكرية في سوريا وليبيا، بعرض قوته العسكرية المزعومة، محاكياً في ذلك فترة القرصنة العثمانية في البحر الأبيض المتوسط ​​تحت قيادة عروج بربروس، وخير الدين بربروس".

وذكرت الصحيفة البريطانية، نقلاً عن مصادر، أن تركيا تطلب من قطر تمويل المشروع الذي لم تتمكن أنقرة من تنفيذه سابقاً، بدعم حكم الجماعات الإسلامية المحظورة حالياً، ولا تزال تتابع هذا المشروع من خلال التدخل العسكري المباشر في ليبيا، واستخدام القوة الناعمة في تونس، واليمن، والصومال، والقرن الإفريقي بأكمله.

ابتزاز قطر
وترى الصحيفة، أن "أردوغان يعرف كيف يستفيد بشكل كامل من عناد وعجرفة الطبقة الحاكمة في قطر بشكل لا يصدق".

وأضافت أن "أردوغان نجح في إقناع القطريين بالابتعاد عن دول الخليج، وكانت خطته، ولا تزال، ابتزازهم والاستفادة من أموالهم لإنقاذ الاقتصاد التركي، من أزمته الهيكلية المزمنة، وتمويل حلمه الذي لا أمل له".

ولاحظ مراقبون للشأن الخليجي أن قطر تتبنى الآن موقفاً متنمراً، بسبب نفوذ تركيا المتزايد في البلاد، وفقاً للصحيفة.

T+ T T-