الجمعة 14 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

مستوطنون ينضمون لفلسطينيين ضد خطة الضم الإسرائيلية

الفلسطيني خالد أبو عواد يمين والمستوطن الإسرائيلي شاؤول غودلمان (أرشيف)
الفلسطيني خالد أبو عواد يمين والمستوطن الإسرائيلي شاؤول غودلمان (أرشيف)
تحت شعار "لا سلام دون مساواة"، ندّد مستوطنون إسرائيليون في الضفة الغربية بصوت واحد مع الفلسطينيين بالمشروع الإسرائيلي لضم أجزاء من المنطقة المحتلة، الذي يهدد في رأيهم المصالحة التي يدعون إليها منذ أعوام.

يقطن خالد أبو عواد وشاؤول غودلمان على بعد كيلومترات من بعضهما في جنوب الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل منذ 53 عاماً.

الأول فلسطيني من بيت لحم، والثاني إسرائيلي يقيم في مستوطنة تيكوا اليهودية التي تعتبر في القانون الدولي غير قانونية على غرار بقية المستوطنات الإسرائيلية.

يقود كلاهما حركة شوراشيم-جذور التي تأسست في 2014 لإقامة حوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية.

وهما يعتبران أن ضمّ أجزاء من الأراضي الفلسطينية لإسرائيل سيكون "انتهاكاً لمبدأ الاحترام المتبادل" الذي يمثل "حجر الزاوية لضمان السلام والأمن على هذه الأرض وفي المنطقة"، وفق بيان مشترك.

يوجد مقر شوراشيم-جذور في غوش عتصيون، وهي وحدة مكونة من 25 مستوطنة إسرائيلية قرب مدينة بيت لحم الفلسطينية.

ويرى مراقبون، أن هذه الوحدة قد تكون من بين أولى الوحدات التي تضمها إسرائيل.

من شرفة المقر المغطاة والمحاطة بأشجار الزيتون، يعتبر أبو عواد، أن "الضم سيمثل إعلان حرب يمكن أن يقود إلى العنف". ويضيف محذراً "سيكون تصرفاً أحادياً  يفاقم النزاع".

بدوره، يعتبر شاؤول غودلمان الجالس بجانبه على كرسي بلاستيكي، أنه يجب "وقف الدفع في اتجاه الفصل".

يضيف هذا الحاخام "عندنا جيل من الإسرائيليين الذين لم يلتقوا قطّ فلسطينيين، وجيل من الفلسطينيين لم يروا سوى الجنود الإسرائيليين".

ويرى هذا المستوطن أن "اتفاقيات أوسلو للسلام، في 1993 فصلت بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، بعد أن قسمت تلك الاتفاقيات الضفة الغربية إلى ثلاث مناطق أ، وب، وج.

تمثل المنطقتان الأوليان 40% من الأراضي، وتقع أساسا تحت السيطرة الفلسطينية، في حين توجد المنطقة "ج" 60% بالمئة من الأراضي، تحت السيطرة العسكرية والمدنية الإسرائيلية.

يعتبر غودلمان أن "ذلك لا يمكن أن ينجح" لأن الإسرائيليين والفلسطينيين "مرتبطون بكامل هذه الأرض".

في بيانهما، أدان الرجلان أيضاً موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي استبعد احتمال منح المواطنة الإسرائيلية للفلسطينيين الموجودين في الأراضي التي يسعى إلى ضمّها.

وقالا في البيان إن "مشروعاً لا يشدد على الحقوق المتساوية التي يستحقها كل فلسطيني وإسرائيلي لا يقربنا من السلام، بل يبعدنا عنه".

ووفق اتفاق تشكيل حكومة الوحدة الموقع هذا الربيع، يمكن أن تتخذ إسرائيل قراراً بتنفيذ مشروع ضم المستوطنات الإسرائيلية وغور الأردن اعتبارا من 1 يوليو (تموز) الجاري.

واقترح هذا المشروع في إطار خطة لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني قدمتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والأخير حليف وثيق لنتانياهو.

وفي ظل النقد الخارجي الحاد الذي يثيره مشروع الضم، يرى مراقبون أن الحكومة الإسرائيلية قد تؤخر اتخاذ القرار.

يعتبر شاؤول غودلمان، أن "معارضة الضم لا تكفي، يجب أن يتوحد الناس من الطرفين"، ويضيف "لكن يتطلب الأمر أيضاً شخصيات سياسية شجاعة لكسر الستار الحديدي بين مجتمعينا".

T+ T T-