السبت 8 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

"دبي للسياحة" تطلع شركاءها على استعدادات المدينة للترحيب بضيوفها

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" جلسة افتراضية مع شركائها لإطلاعهم على ترتيبات المدينة للترحيب بضيوفها من السياح اعتباراً من يوم الثلاثاء المقبل، وكذلك استراتيجيات العمل لمرحلة ما بعد جائحة كورونا المستجد، والرؤية الرامية إلى تعزيز الجهود المشتركة لتأكيد مكانة دبي كإحدى الوجهات الآمنة على مستوى العالم بما تطبقه من تدابير احترازية وما تفرضه من احتياطات وقائية تضمن سلامة جميع سكانها وزوارها في كافة الأوقات.

جاء تنظيم الجلسة الافتراضية في إطار اللقاءات الدورية التي تحرص "دبي للسياحة" على تنظيمها مع شركائها بين الحين والآخر لاسيما خلال هذه الفترة التي عملت فيها الدائرة على تكثيف التواصل مع كافة الأطراف المعنية بقطاع السياحة للمناقشة خطوات العودة التدريجية للنشاط السياحي والتجاري في دبي، ومتطلبات تخطي تبعات الأزمة العالمية الراهنة التي ألقت بظلالها على معظم القطاعات الاقتصادية لأغلب دول العالم ومن بينها أنشطة السياحة والسفر، جراء الإجراءات التي فرضتها حكومات العالم من إغلاق للحدود والمطارات وتعليق للرحلات الجوية الدولية.

وترأس المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" هلال سعيد المري، الجلسة الافتراضية بحضور نحو 2000 من المسؤولين والمدراء التنفيذيين لأبرز الشركات العاملة في قطاعات مختلفة منها الطيران، والسياحة والسفر، والضيافة، إلى جانب تجارة التجزئة والأنشطة الترفيهية وأهم وجهاتها في دبي.

الاستراتيجيات والخطط
واستعرض المري الاستراتيجيات والخطط التي تستعد دبي من خلالها للترحيب بالسياح القادمين إليها من دول استأنفت نشاطها وفتحت مطاراتها، مع تسليط الضوء على الوضع الراهن محلياً وعالمياً جراء تأثير كورونا على مختلف القطاعات، إلى جانب توجهات سوق السفر في المستقبل، والمبادرات والحملات التسويقية التي تقوم بها "دبي للسياحة" في عدد من الأسواق الإقليمية والعالمية، علاوة على استضافة فعاليات الأعمال، وكذلك السياحة الداخلية، كما تناول النقاش أجندة الصيف وما تتضمنه من فعاليات تندرج تحت مظلة تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة.

وقال المري: "بتوجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبمتابعة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تم تطوير وتطبيق استراتيجية فعّالة لمكافحة كورونا والتي وضعت صحة وسلامة المواطنين والمقيمين والضيوف في مقدمة الأولويات، ومع نجاح المرحلة الأولى في التعامل مع هذه الأزمة العالمية، فإننا نمر حالياً بالمرحلة الثانية وهي إعادة فتح الأنشطة السياحية والتجارية، ولا شك أن كافة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة دبي تبعث على الثقة وتبث الطمأنينة في نفوس سكان وزوار الإمارة، التي تستعد للترحيب بالسياح ابتداء من يوم السابع من يوليو الجاري، ذلك التاريخ الذي سيكون نقطة تحول وانطلاق لاستعادة زخم قطاع السياحة، وخطوة أخرى نقطعها في الطريق الصحيح للوصول إلى المرحلة الثالثة وهي التعافي التام".

وأضاف "ساهمت الجهود المشتركة، والتعاون المثمر والبنّاء بين القطاعين العام والخاص وأيضا التواصل الدائم مع الجهات الصحية في الدولة في إدارة هذه الأزمة بكفاءة عالية، وهو ما ساهم في تمكننا من تحقيق تطور ملحوظ في استراتيجيتنا الممتدة على ثلاث مراحل، والتي أثمرت في الوصول إلى هذه المرحلة من إعادة فتح الأنشطة التجارية والسياحية بما فيها الضيافة والترفيه، بالإضافة إلى قطاع الطيران مع استئناف ناقلاتنا الوطنية الرائدة رحلاتها الجوية لعدد من الوجهات واستعدادها لإضافة المزيد منها في الفترة المقبلة. كما كان نهج العمل المرحلي والتنسيق المستمر بين مختلف الأطراف في بداية التعامل مع الأزمة، من العوامل المهمة التي ساهمت في هذا النجاح، وتحقيق التقدم المطلوب، وأيضا طمأنة الراغبين بالسفر إلى دبي بأنها إحدى أكثر الوجهات أمانا في العالم".

الإجراءات الوقائية
وتم خلال الجلسة الافتراضية تسليط الضوء على الإجراءات الوقائية التي نفذتها الإمارات، والتي عززت من مكانتها كواحدة من أكثر الدول أماناً وسلامة، حيث تم تصنيفها في المرتبة الـثالثة على مستوى العالم في إجمالي فحوصات كورونا لكل مليون من السكان، وكذلك الثالثة في استبيان تقييم الرضا حول مدى استجابة الحكومات للجائحة.

ويتطلع قطاع السياحة في دبي للمستقبل بتفاؤل في ظل وجود بعض العوامل والمؤشرات الإيجابية بما في ذلك إعادة فتح الحدود تدريجياً ورفع القيود المفروضة على السفر في عدد من الدول، بالإضافة إلى استئناف رحلات الركاب من قبل الناقلات الوطنية مثل طيران الإمارات، التي ستسير رحلات إلى أكثر من 50 وجهة هذا الشهر، وكذلك "فلاي دبي" ، التي استأنفت رحلاتها إلى عدة وجهات، كما أظهرت محركات البحث أن دبي لا تزال في صدارة اهتمامات المسافرين، حيث تأتي ضمن قائمة أكثر 5 وجهات يتم البحث عنها على الإنترنت. كما تسعى المدينة إلى تعزيز مكانتها من خلال تخفيف المزيد من الدول من قيود السفر خلال أشهر الصيف.

كما تم التطرق إلى جهود "دبي للسياحة" وحملاتها التسويقية في الأسواق العالمية من أجل المحافظة على التواصل المستمر مع الجمهور المستهدف في تلك الأسواق، وكي تظل دبي الخيار المفضل للمسافرين، والوجهة التي يرغبون بزيارتها عندما يصبح السفر آمنا. ومن بين تلك الحملات التسويقية "#نلتقي_ قريبا"، وكذلك "#نراكم_قريبا". فضلا عن تعاون "دبي للسياحة" مع شركائها من متخصصين في مجال التكنولوجيا ومنصات التواصل الاجتماعي بهدف تعزيز الاهتمام بدبي كوجهة مفضلة من خلال إطلاق مبادرات متنوعة مثل مركز الواقع الافتراضي لاستكشاف دبي والذي تم خلاله التعاون مع غوغل - Google - لتوفير الفرصة للمسافرين المحتملين لمشاهدة مقاطع فيديو في دبي بتقنية التجول الافتراضي 360 عبر هواتفهم الذكية واكتشاف معالم المدينة المميزة.

وكان هناك دور للمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ نشر أكثر من 350 مؤثراً قصصهم عن دبي، والتي وصلت إلى جمهور كبير في 18 سوقاً من الأسواق المهمة بـ 14 لغة مختلفة، نتج عنها أكثر من 21 مليون مشاركة وتفاعل عبر تلك المنصات، والتي بدورها حملت رسائل إيجابية حول السفر في الوضع الراهن، علاوة على استعداد دبي لاستقبال الزوار الدوليين، إضافة إلى معايير السلامة وجودة المنتج السياحي في دبي، وأيضا التجارب الفريدة التي ستكون بانتظار الزوار، كما سلطت الضوء على جميع مخاوف وتساؤلات المسافرين في كل مرحلة من مراحل رحلتهم.

ومن المواضيع التي تم مناقشتها خلال الجلسة الافتراضية الحملات والفعاليات التي من شأنها المساهمة في تنشيط الأسواق وقطاع الضيافة خلال فصل الصيف، مثل مفاجآت صيف دبي، التي ستنطلق فعالياتها في 9 يوليو الجاري، حيث سيكون قطاع التجزئة قادرا على تقديم تجارب جديدة ومميزة للسكان والزوار لاسيما أنه أصبح بإمكان مراكز التسوق استقبال زوارها بكامل طاقتها الاستيعابية ودون أي قيود على الفئات العمرية، بالإضافة إلى أنه خلال هذا الصيف، ستكون دبي الخيار المفضل لقضاء العطلة بها سواء للجمهور المستهدف من داخل الدولة أو خارجها.

وسلطت الجلسة الافتراضية الضوء على حُزَم التحفيز الاقتصادي التي قدمتها الحكومة على الصعيدين الاتحادي والمحلي لضمان استمرارية الأعمال واستدامتها، بالإضافة إلى الإجراءات الواجب اتباعها لاستقبال السياح القادمين إلى دبي، فيما تم التأكيد على ضرورة إبراز الزوار لشهادة فحص "كوفيد-19" سلبية بناءً على اختبار PCR قاموا به قبل أربعة أيام من تاريخ السفر أو الخضوع للفحص عند الوصول إلى دبي.

وخلال الجلسة التي اتسمت بقدر كبير من الإيجابية، قدّم سعادة المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي إجابات واضحة لمجموعة من الأسئلة والاستفسارات المتعلقة باللوائح والإجراءات الخاصة بـ "كوفيد-19" والتي ينبغي على المسافر اتباعها قبل مغادرة الوجهة القادم منها وعند الوصول إلى دبي، بما فيها الفحوصات، وتدابير الحجر الصحي إن تطلب الأمر ذلك، إلى جانب إعادة فتح الأنشطة التجارية الأخرى، والجولات داخل المدينة، وحفلات الزفاف، وفعاليات الأعمال وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.
T+ T T-