الجمعة 7 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

تقارب مصري إريتري لمواجهة تركيا وقطر في القرن الأفريقي

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الإريتري أسياس أفورقي (العرب)
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الإريتري أسياس أفورقي (العرب)
عقد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي جلسة مباحثات بالقاهرة مع نظيره الإريتري أسياس أفورقي، أمس الاثنين، تناولت تطوير التعاون الثنائي بين الجانبين في الفترة المقبلة، وتنويع أطره في المجالين العسكري والأمني، بعد أن تزايدت تدخلات قطر وتركيا في القرن الأفريقي.

وتباحث الرئيسان حول آخر التطورات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً ملفات القرن الأفريقي، وأمن البحر الأحمر، وسد النهضة، وتوافقا على تعزيز التنسيق والتشاور لمتابعتها.

وأعرب أفورقي أثناء اللقاء عن تطلع بلاده لتطوير العلاقات مع مصر على مختلف الأصعدة، مشيداً بالمواقف المصرية لتحقيق الاستقرار في منطقة القرن الأفريقي التي انعكست دعماً كبيراً لإريتريا الفترة الماضية.

وذكرت صحيفة "العرب"، اليوم الثلاثاء، نقلاً عن مصادر، أن مباحثات السيسي أفورقي تطرقت إلى التنسيق بين البلدين للتعامل مع التهديدات التي تتعرض لها منطقة البحر الأحمر والقرن الأفريقي، من قبل تركيا، وعبث قطر بالأمن الداخلي لإريتريا عبر أذرعها الإسلامية في المنطقة، خاصةًعلى الحدود بين إريتريا والسودان، والتي كادت تشعل أزمة بين البلدين.

وأكدت  أستاذ العلوم السياسية بمعهد الدراسات الأفريقية بالقاهرة، في تصريح لـ"العرب"، هبة البشبيشي، أن لأسمرا رغبة في بناء تحالفات إقليمية مع القاهرة والخرطوم، ما يجد استجابة ضمنية من القيادتين في البلدين لوقف زحف التحالف القطري التركي الذي يسعى إلى زعزعة استقرار الكثير من دول المنطقة.

وتحدثت بعض التقارير الإريترية عن دعم الدوحة لمعارضي الرئيس أفورقي، ما يستدعي تحالفات إقليمية لتطويق تحركات المعارضة بإيعاز من الدوحة، وتحسباً من أي تطورات قادمة.


T+ T T-