الإثنين 3 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

"بيت الخير" تنفق 100 مليون درهم لدعم المتضررين من جائحة كورونا

مساعدات بيت الخير (وام)
مساعدات بيت الخير (وام)
أنفقت جمعية "بيت الخير" لمواجهة تداعيات جائحة كورونا منذ مطلع مارس(أذار) وحتى يونيو(حزيران) الماضيين، 100 مليون و644 ألفاً و252 درهماً، استفاد منها 3 ملايين و22 ألفاً و745 فرداً وأسرة.

ونالت الجمعية ثناء القيادة الرشيدة، حيث أشاد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأدائها، وكرمها ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تقديراً لجهودها الاستثنائية خلال الأزمة.

وكانت أولى مساهمات الجمعية استجابتها لنداء دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بتحقيق التضامن المجتمعي فتبرعت بـمبلغ 10 ملايين درهم لتعزيز إمكانيات القطاعين الصحي والتعليمي.

وساهمت "بيت الخير" في مبادرة الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم لتوزيع 10 ملايين وجبة، من خلال توزيع حوالي 3 ملايين وجبة بقيمة 23 مليوناً و453 ألفاً و375 درهماً على 80 سكنة وموقعاً لتجمعات العمال المقيمين في دبي وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة.

ووزعت الجمعية أيضاً 2141 سلة غذائية لدعم الأسر المتضررة من الجائحة بقيمة 939 ألفاً و142 درهماً، وسارعت بتوزيع المير الرمضاني في أبريل(نيسان) الماضي على 11 ألفاً و355 أسرة بقيمة 12 مليوناً و633 ألفاً و800 درهم، لتصل قيمة السلال والطرود الغذائية التي وزعت خلال أزمة كورونا 13 مليوناً و572 ألفاً و942 درهماً.

وشهدت فترة الأزمة اهتماماً خاصاً بعلاج المرضى، فقدمت "بيت الخير" دعماً للجهات الصحية لعلاج 184 مريضاً محتاجاً بقيمة 2.4 مليون درهم منهم 20 حالة حرجة ساعدتها من خلال برنامج "زايد الخير" على إذاعة الأولى بما يزيد على مليون درهم.

وساهمت بدعم عملية التعليم "عن بعد" بسبب إغلاق المدارس والجامعات، فوزعت الأجهزة اللوحية على الطلبة المحتاجين في رأس الخيمة وقدمت دعماً للجهات التعليمية بقيمة 1.7 مليون درهم استفاد منه 199 طالباً.

ولم تتوقف المشاريع المجتمعية الأخرى طيلة الأزمة الصحية حيث أنفق برنامج "أمان" للتكافل المجتمعي 25.8 مليون درهم، كمساعدات نقدية وغذائية قدمت بشكل شهري للأسر المتعففة وأسر الأيتام وأسر أصحاب الهمم، استفادت منها 4101 أسرة شهرياً على مدار أشهر الأزمة الأربعة.

واستقبلت "بيت الخير" عبر موقعها الإلكتروني آلاف طلبات المساعدة الطارئة والعاجلة، تمت الاستجابة لعدد كبير منها بلغ 9337 حالة وبشكل خاص للحالات التي تأثر دخلها بسبب أزمة كورونا بقيمة 23.3 مليون درهم.
T+ T T-