الأربعاء 5 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

برلمانية أمريكية: "الجزيرة القطرية" تنتهك القوانين وتدعم الإرهاب

الجزيرة القطرية (أرشيف)
الجزيرة القطرية (أرشيف)
اتهمت نائب أمريكية سابقة، اتهامات شبكة قنوات الجزيرة القطرية، بانتهاك قوانين وكالات الأنباء الأجنبية، مطالبة القناة الممولة بشكل مباشر من حكام الدوحة، بكشف علاقاتها بالأسرة الحاكمة، التي بدورها استغلت خدماتها الإعلامية لتعزيز مصالحها السياسية في واشنطن، ودعم أجندة إيران في المنطقة.

وقالت روس ليتينن، التي عملت في الكونغرس 30 عاماً، في تقرير، بتاريخ 6 يوليو (تموز) الجاري، إن "قناة الجزيرة تعمل بطريقة غير معلنة لصالح الحكومة القطرية، في انتهاك لقانون تسجيل الوكلاء الأجانب "فارا"، الذي يطالب العاملين لدى الحكومات الأجنبية بالإبلاغ علناً عن أنشطتهم ومموليهم".

مزاعم باطلة
وأضافت ليتينن التي ترأست لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب بين 2011 و 2013، أن القناة القطرية تزعم أنها مستقلة تحريرياً، وأنها غير مطالبة بكشف ماليتها، إلا أن ذلك غير صحيح، وهو ما أكدته ليتينن في تقريرها، حسب موقع واشنطن فري بيكون.

وذكر الموقع، أن أعضاءً بارزين في الكونغرس، قدموا التماساً إلى وزارة العدل، لإطلاق تحقيق شامل في أنشطة القناة القطرية، لمعرفة إذا كان ذلك ينتهك قوانين كشف المعلومات. 

تغلغل قطري
وفي السنوات الماضية، أشعلت قطر السياسة الأمريكية بتسللها إلى نظام التعليم العام في الولايات المتحدة، والمؤسسات الأمريكية الرئيسية الأخرى، ناهيك عن ضلوعها في تمويل منظمات عديدة في أوروبا.

وأنفقت الدوحة مليارات الدولارات في أمريكا للتأثير على الرأي العام، بشكل خفي، من وراء ستار القناة المشبوهة، التي أثارت في 2018 غضب الكونغرس عندما تورطت في جهود تجسس ضخمة استهدفت يهوداً ومؤيدين لإسرائيل في واشنطن العاصمة.

تمويل الإرهاب
وأعربت ليتينين عن قلقها من علاقة قطر مع إيران والجماعات الإرهابية مثل حماس، والقاعدة، وداعش، والعلاقة التي تربط هذه الأفكار بتقارير الجزيرة المتطرفة والداعية إلى الكراهية والعنف.

وقالت إن "علاقة قطر مع إيران تثير تساؤلات جدية حول رؤيتها للمنطقة. علاوة على ذلك، تستخدم قطر شبكة الجزيرة الإعلامية المملوكة والممولة والمدارة الدولة، والتي تسيطر عليها مباشرة، لعرض هذه الرؤية للجمهور الأمريكي"، عبر عدة منصات تنشر موادها بالإنجليزية.

ولفتت المسؤولة الأمريكية إلى أنها لطالما كانت تشعر بمخاوف من هذه القضايا مع قطر، قائلة: "في 2014، أخبرت زملائي السابقين في الكونغرس في جلسة استماع، بأن الدوحة هي المستفيد الرئيسي من حماس، إذ تدعم الإرهابيين والمتطرفين في جميع أنحاء العالم وتقدم لهم ملجأ وحصناً على أراضيها".

تساؤلات
كما ردت روس ليتينين، عن التساؤلات حول إنفاق هذه الإمارة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 2.7 مليون نسمة، ولغتها الأم غير الإنجليزية، "ملايين الدولارات على هذا النوع من الإعلام الموجه في الولايات المتحدة"، معتبرة أنه "جزء من عنصر القوة في سياستها الخارجية".

وأضافت "حتى إذا كانت الجزيرة، كما تزعم قطر الآن، مؤسسة خاصة للمنفعة العامة، فمن الصعب معرفة الفوائد الأخرى التي قد يحصل عليها القطريون من إنفاق حكومتهم ملايين الدولارات على هذه العملية".

وقالت روس ليتينين: "لا أستطيع الجلوس بينما دور النظام القطري يغطيه تكتل إعلامي مملوك بالكامل لحكومة أجنبية، إن الجمهور الأمريكي يقرأ ويسمع ويرى قصصاً ومحتوى الجزيرة يومياً، ويستحق الأمريكيون أن يعرفوا أن هذه المنظمة تعمل وكيلاً لحكومة قطر، أي تنقل سياساتها وتوجهاتها فحسب".
T+ T T-