الثلاثاء 11 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

الجيش الإسرائيلي.. بؤرة جديدة لكورونا

عناصر من الجيش الإسرائيلي (أرشيف)
عناصر من الجيش الإسرائيلي (أرشيف)
تشهد إسرائيل ارتفاعاً متزايداً في أعداد المصابين بفيروس كورونا منذ بداية يونيو (حزيران) الجاري بسبب تخفيف قيود الحظر، وتؤكد التقارير أن الفيروس وجه أسلحته صوب الجيش الإسرائيلي الذي بات عدد كبير من عناصره في مراكز الحجر بعد إصابتهم أو مخالطتهم لمصابين بكوفيد 19.

وأمس السبت، سجلت إسرائيل 1360 حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا، و3 وفيات ما يرفع الإجمالي إلى 354، وتدرس الحكومة الإسرائيلية إعادة فرض الحظر الكلي إذا استمر ارتفاع أعداد الإصابات المسجلة يومياً. 

أصاب فيروس كورونا حسب التقارير الإسرائيلية 4000 عنصر أمني حتى الآن، ويوم الخميس الماضي، سجلت إسرائيل رقماً قياسياً بعدد إصابات فيروس كورونا بلغ 1231 حالة، منها 350 حالة في صفوف الجيش الإسرائيلي وهو ضعف العدد الذي أُفيد عنه في أعلى يوم خلال الموجة الأولى من الوباء في مارس (آذار) وأبريل (نيسان)، مما دفع الجيش لوضع 10000 جندي تحت الحجر الصحي. وقال الجيش إن معظم الجنود المعزولين يواصلون القيام بواجباتهم تحت إشراف طبي صارم وفي مواقع آمنة، لكن الأرقام لا تزال مقلقة لدرجة أن قادة الجيش الإسرائيلي قرروا استدعاء 2000 جندي احتياطي بحلول نهاية يوليو (تموز).

وأكد موقع "المونيتور" في تقرير له نشر يوم الخميس الماضي، أن الحكومة الإسرائيلية استدعت 750 جندياً احتياطياً فقط لمساعدة الجيش في معركتها ضد الموجة الثانية من الفيروس التاجي. وخلال الاجتماع الطارئ الخاص ببحث سبل مواجهة الموجة الثانية من كوفيد 19، قدم وزير الدفاع بيني غانتس خطة لفتح المزيد من أماكن الحجر الصحي.

استهداف للرتب
وأشارت الإحصائيات التي نشرها الجيش أن "من بين المصابين 90 ضابطاً برتبة مقدم وما فوق فضلاً عن رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي وقائد وحدة النخبة"، وكان وزير الدفاع رئيس الحكومة البديل بني غانتس هو الآخر قد دخل إلى العزل الأٍسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن "رئيس الأركان أفيف كوخافي اضطر للعزل المنزلي بعد أن تأكدت إصابة أحد مرافقيه"، وهي المرة الثانية التي يضطر فيها الجنرال كوخافي للعزل بسبب تخالطه مع مصاب كورونا.

إلغاء تمرين أساسي
وبسبب الارتفاع المتزايد في عدد الإصابات، اضطر الجيش الإسرائيلي في 8 يوليو (تموز) لإعلان إلغاء تمرين رئيسي كان مخططاً له في سبتمبر (أيلول) القادم، قائلاً إنه ليس لديه تمويل كافٍ لإجراء تدريبات كبيرة، تهدف إلى اختبار قدرة الجيش على التحرك بسرعة من العمليات الروتينية إلى العمليات الحربية.

وأثر فيروس كورونا بشكل سلبي على الاقتصاد الإسرائيلي، وفقد أكثر من مليون إسرائيلي وظائفهم بسبب تفشي الفيروس التاجي، وأعادت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو فرض حظر على بؤر فيروس كورونا داخل خمس مدن في جميع أنحاء البلاد.

وسوف تخصص الحكومة الإسرائيلية جلستها الأسبوعية اليوم الأحد لبحث سبل تشديد إجراءات التحوط الاحترازية لمواجهة تفشي كورونا.
T+ T T-