الجمعة 14 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

نيويورك أبوظبي: دراسة تربط تطور سلالات الأرز وموجة البرد القارس قبل آلاف السنين

عمل فريق من الباحثين في جامعة نيويورك أبوظبي على تحديد الدور الجوهري الذي لعبه انخفاض درجة حرارة كوكب الأرض في تطور سلالات الأرز. وأشارت الدراسة التي قادها مركز علم الجينوم وبيولوجيا الأنظمة في الجامعة إلى أن الفترة التي شهدت انخفاضاً في درجات الحرارة على الكوكب أدت إلى تطور سلالات جديدة من الأرز وساهمت في انتشارها عبر القارة الآسيوية.

ومن خلال منهج بحثي متعدد الاختصاصات، حدد فريق الباحثين تاريخ تطور الأرز وانتشاره في قارة آسيا في الدراسة التي نشرتها مجلة "نيتشر بلانتس". وبينما يعتبر الأرز عنصراً أساسياً في الأنظمة الغذائية بمختلف أنحاء العالم، فإن تاريخ تطوره، منذ بدء زراعته قبل 9000 عام في وادي "يانغتزي" في الصين، مازال غير واضح، حيث أن بمعرفة تاريخه قد نتمكن من تطوير سلالات جديدة أكثر ملائمة للظروف المناخية، ما سيدعم تلبية احتياجات مئات الملايين حول العالم، حسب بيان للجامعة.

وتشير الدراسة إلى تفرع سلالتين من الأرز من الأرز الياباني "جابونيكا" نتيجة للظروف البيئية التي أنتجتها موجة البرد القارس قبل حوالي 4200 عام والتي أدت إلى انهيار حضارات قديمة بأكملها في بلاد الرافدين والصين وشبه الجزيرة العربية.

وبالإضافة إلى البيانات الجغرافية والأثرية والمعلومات المتعلقة بتاريخ المناخ، اعتمد الباحثون على تحديد السلسلة الجينومية لأكثر من 1400 من سلالات الأرز ضمن الفرعين الأساسيين وهما الأرز الياباني "جابونيكا" والهندي "إنديكا"، ما مكنهم من معرفة رحلة تطور وانتشار هذه النبتة في قارة آسيا.

وقد صرح كبير العلماء والبروفيسور الفضي في علم الأحياء في جامعة نيويورك، والباحث الرئيسي في مركز علم الجينوم وبيولوجيا الأنظمة في جامعة نيويورك أبوظبي مايكل بوروغانان قائلاً: "يعتبر التغير المناخي عاملاً مؤثراً وهاماً، خاصة بالنسبة لنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. ومن خلال محاولة فهم كيف تطورت وتكيفت المحاصيل مع تغير المناخ في الماضي، نأمل أن نصل إلى معرفة الجينات التي ستساعدنا اليوم وفي المستقبل". 

وواصلت سلالات الأرز الياباني تطورها إلى ما بعد انتهاء فترة البرد القارس، وذلك بدعم من حركة التجارة والسفر آنذاك، وتشير الدراسة إلى أن سلالات الأرز الياباني قد وصلت إلى جزر جنوب شرق آسيا قبل حوالي 2500 عام. بينما بدأت السلالات الهندية تطورها في منطقة وادي نهر الغانج السفلي قبل حوالي 4000 سنة قبل انتشارها إلى الصين بعد مرور ألفي عام.

وتظهر الاختلافات الجينية بين السلالتين الرئيسيتين الاستوائية والمعتدلة للأرز الياباني إلى أهمية درجة الحرارة كعامل مؤثر في تطور فصائل الأرز على مدى التاريخ.

وجدير بالذكر، أن هذه الدراسة شارك فيها عدد من الباحثين والعلماء من مختلف أنحاء العالم، يمثلون أعضاء من مختبر بوروغانان في مركز علم الجينوم وبيولوجيا الأنظمة في جامعة نيويورك أبوظبي، وخبراء من جامعة ولاية بنسلفانيا، وجامعة لشبونة الحديثة، ومركز "كرو كانيون" للأثريات، وجامعة "كارنغي ميلون"، وجامعة "مانيتوبا"، وجامعة لندن، وجامعة شمال شرقي الصين، وجامعة "دبلن"، وجامعة كاليفورنيا سان دييغو.
T+ T T-