الإثنين 3 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

الإمارات: 344 إصابة بكورونا وشفاء 373.. والموافقة على المرحلة الثالثة من اللقاح المحتمل ضد الفيروس

أعلن وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي عبدالرحمن بن محمد العويس، خلال الإحاطة الإعلامية التي عقدتها حكومة الإمارات اليوم الإثنين، في أبوظبي، حصول دراسة المرحلة الثالثة للقاح محتمل ضد فيروس كورونا المستجد على موافقة واعتماد لجنة أخلاقيات البحث العلمي في أبوظبي، ما يمهد الطريق لبداية المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للتأكد من سلامة اللقاح، وفعاليته على شريحة أكبر من الأفراد.

وأعلن العويس إجراء المؤسسات الطبية المختصة في الدولة لأكثر من 4 ملايين فحص طبي في جزء من استراتيجية الإمارات الهادفة إلى توسيع نطاق الفحوص، مشيداً بهمة أبطال خط الدفاع الأول وجهودهم الرامية إلى الحفاظ على سلامة المجتمع وضمان صحة أفراده.

دراسة بحثية
وعن تفاصيل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح المحتمل، أوضح العويس أن هذه المرحلة تتضمن إجراء دراسة بحثية حول نوعين من التطعيمات، بمشاركة أكثر من 15 ألف متطوع، مشدداً على تبني أفضل المعايير العلمية المتبعة عند إجراء هذه النوعية من الدراسات الطبية، ولفت إلى أن نجاح هذه المرحلة والتأكد من سلامة اللقاح، يعني بداية مرحلة التصنيع.

وخلال الإحاطة كشفت المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، عن مستجدات الوضع الصحي، وأعداد الحالات المرتبطة بمرض كوفيد 19، كما أعلن المتحدث الرسمي والمدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء محمد حسن أهلي، إطلاق المنصة الإحصائية الخاصة ببيانات فيروس كورونا المستجد في الإمارات.

من جانبها، أكدت آمنة الضحاك أن "مسيرة العمل و العطاء في الإمارات تتواصل و خير دليل على ذلك إعلان الهيكل الحكومي الجديد للدولة الذي يعكس توجهات القيادة الرشيدة وحرصها على أن تكون الحكومة مرنة وقادرة على التعامل مع التحديات المستقبلية وتحويلها إلى فرص تنموية مستدامة"، مشيرة إلى أن الإمارات ستكون على موعد مع إنجاز جديد عند إطلاق مسبار الأمل وهو يحمل معه طموحات وآمال أجيالنا القادمة.

344 إصابة
وتفصيلاً، أعلنت الدكتورة آمنة الضحاك أن عدد الفحوصات اليومية الجديدة بلغ 34478 فحصاً كشفت 344 إصابة جديدة، تتلقى جميعها الرعاية اللازمة في مؤسسات الرعاية الصحية، وبذلك يصل إجمالي الحالات المسجلة إلى 55198.

وكشفت الضحاك شفاء 373 مصاب سابق، ليرتفع العدد الإجمالي للمتماثلين للشفاء في الدولة إلى 45513، ، فيما سجلت وفاة واحدة ليصل إجمالي الوفيات إلى 334، لافتةً إلى أن عدد الحالات التي لا تزال تتلقى العلاج يبلغ 9351.

من جانبه، أعلن محمد حسن أهلي، إطلاق المنصة الإحصائية الخاصة ببيانات فيروس كورونا المستجد في الإمارات، والتي تشكل خطوة مهمة وإنجازاً آخر يضاف لمجمل مجهودات المؤسسات الوطنية المتخصصة في التعامل مع الجائحة.

وأكد أهلي أن "المنصة الجديدة تكتسب أهمية كبيرة لأنها ثمرة تعاون مشترك بين ثلاث جهات رسمية، هي وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهـيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء"، مشيراً إلى أن إطلاق المنصة يعكس سياسة حكومة الإمارات الرامية إلى تعزيز ثقافة الشفافية، وتبادل المعلومات، والبيانات الموثوقة بشكل يدعم متخذي القرار والباحثين والمعنين كافة.

ونوه إلى أن المنصة تقدم باقة متكاملة من الإحصاءات و البيانات التي تُحدث بشكل دوري حول عدد الفحوصات التي أُجريت، وعدد الحالات المكتشفة، والنشطة، بالإضافة إلى عدد المعافين، وعدد الوفيات.

كما توفر المنصة مجموعة من الرسوم البيانية لعرض البيانات وفق مؤشرات مختلفة، علاوة على خريطة تفاعلية تتيح للمستخدمين التعرف على أقرب مركز صحي، وتعرض البيانات على المنصة وفق منهجية واضحة تتبنى أفضل الممارسات الإحصائية المتبعة في هذا المجال.

وأوضح أهلي أن "المنصة تتيح الحصول على كافة الأرقام والبيانات المتعلقة بالفيروس المستجد منذ اكتشاف أول حالة في الدولة، وحتى الوقت الراهن، ويمكن للراغبين تنزيل ملفات إحصائية شاملة تتضمن جداول، وسلاسل زمنية موثوقة".

وشدد على أن تحديث المنصة يتم بشكل يومي ما يجعلها مرجعاً دقيقاً للاطلاع والتعرف على الإحصاءات، والأرقام المتعلقة بالجائحة، وذلك انطلاقا من حرص الجهات المختصة على توفير بيانات رسمية موثوقة تسهم في دعم الجهود الرامية لمجابهة الوباء، والسيطرة عليه.

وأكدت الدكتورة آمنة الضحاك أنه "في حين يواصل أبطال خط الدفاع الأول البواسل بذل المزيد من الجهد وتحقيق الإنجاز تلو الآخر تعمل كافة القطاعات في الدولة بنفس الروح حرصاً على مصلحة الوطن واستمرار مسيرة التقدم فيه"، مشددة على ضرورة اتباع القواعد والتعليمات ما من شأنه الحد من المخاطر وزيادة فرص العودة الكاملة للحياة الطبيعية.
T+ T T-