الجمعة 14 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

السيسي وماكرون يتوافقان على تقويض التدخلات الخارجية في ليبيا

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإيليزيه (أرشيف)
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإيليزيه (أرشيف)
قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي، نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، توافقا في مكالمة هاتفية بينهما، الأربعاء، على أهمية تقويض التدخلات الخارجية في ليبيا، عبر الميلشيات المسلحة، والتنظيمات الإرهابية لصالح أهدافها، على حساب استقرار ليبيا، والأمن الإقليمي.

واستعرض الرئيس السيسي، الجهود المصرية لتسوية الأزمة الليبية على نحو يُفعل إرادة الشعب الليبي ويحافظ علي موارد بلاده ووحدة وسلامة أراضيه، وفِي ذات الوقت يصون الأمن القومي المصري بالعمق الجغرافي الغربي" وفق ما نقل موقع صحيفة الأهرام المصرية الأربعاء.

من جانبه أشاد الرئيس الفرنسي بالتحركات المصرية الدءوبة لإحلال الأمن والاستقرار في ليبيا في إطار إعلان القاهرة امتداداً لمسار برلين لتسوية الأزمة الليبية.

وشدد المتحدث على "التوافق بين الرئيسين علي أهمية تقويض التدخلات الخارجية غير الشرعية في الأراضي الليبية، التي تستخدم الميلشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية لصالح أهدافها، وذلك على حساب الاستقرار في ليبيا والأمن الإقليمي بأسره، وتأكيد علي استمرار التنسيق المشترك في الفترة المقبلة بين البلدين لدعم جهود تسوية الأزمة.

وأوضح المتحدث أن السيسي استعرض خلال الاتصال الهاتفي "الجهود المصرية المركزة لتسوية الأزمة الليبية على نحو يُفعل إرادة الشعب الليبي ويحافظ على موارد بلاده ووحدة وسلامة أراضيها، وفى الوقت ذاته يصون الأمن القومي المصري بالعمق الجغرافي الغربي".

وأضاف أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون أشاد من جانبه "بالتحركات المصرية الدؤوبة لإحلال الامن والاستقرار في ليبيا في إطار إعلان القاهرة امتداداً لمسار برلين لتسوية الأزمة الليبية".

وأكد الرئيسان وفق المتحدث "استمرار التنسيق المشترك في الفترة المقبلة بين البلدين لدعم جهود تسوية الأزمة".
T+ T T-