الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
موقع 24 الإخباري

الحكومة اليمنية: تعديلات الأمم المتحدة لحل الأزمة "منحازة للحوثيين"

وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي (أرشيف)
وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي (أرشيف)
قالت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المعترف بها دولياً، اليوم الأحد، إن "التعديلات الجديدة على مقترحات المبعوث الأممي مارتن غريفيثس لحل أزمة البلاد، منحازة لجماعة الحوثيين.

وصرح وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، خلال لقائه سفراء الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن المعتمدين لدى اليمن بأن "الحكومة قد وافقت في مايو(آيار) الماضي على مقترحات المبعوث الأممي بما في ذلك كافة الترتيبات الاقتصادية والإنسانية المقترحة، وأعربت عن عدم موافقتها على التعديلات الجديدة التي أضيفت على المسودة السابقة والمنحازة للحوثيين".

وأضاف، وفق الوكالة الرسمية "سبأ"، أن الحكومة كانت ولا تزال حريصة كل الحرص على السلام، وعلى إنجاح الجهود الدولية وجهود المبعوث الأممي للتوصل إلى حل شامل ومستدام وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها.

وشدد على أن هذا الموقف المبدئي ثابت ولم يتغير.

وأفاد بأن الحكومة ستبقى منخرطة مع جهود غريفيثس وعملية السلام الأممية إيماناً منها بدور الأمم المتحدة وحرصاً منها على السلام الدائم، ومن واقع موافقتها السابقة التي تتمسك بها وتعمل في إطارها بما في ذلك ما يتعلق بالقضايا الخاصة بدفع الرواتب وفتح الطرقات لا سيما تعز وإطلاق سراح كافة المعتقلين والمحتجزين وفتح مطار صنعاء للرحلات الدولية عبر الناقل الوطني والتي من شأنها التخفيف عن معاناة اليمنيين.

ولم يتطرق الحضرمي إلى توضيحات أو تفاصيل التعديلات التي تمت على المقترحات الأممية.

كان المبعوث الأممي قد أعلن في مايو(آيار) الماضي أنه قدم للحكومة اليمنية والحوثيين مبادرة لحل الصراع، يشمل الوقف الكلي لإطلاق النار وتحسين الوضع الإنساني والاقتصادي ومعالجة الملفات الحقوقية كتبادل الأسرى.

وفيما رفضت ميليشيات الحوثي في وقت سابق مبادرة المبعوث الأممي، تقابل المبادرة اليوم برفض من قبل الحكومة التي قالت إنه "تم إجراء تعديلات عليها، وهو ما يزيد من استمرار الصراع وتعقيد حل الأزمة سياسياً".

وتعاني اليمن منذ 6 أعوام صراعاً دامياً خلف واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم وفق تقديرات أممية، فيما تقول تقارير إلى أن النزاع تسبب بمقتل قرابة 100 ألف شخص.
T+ T T-