الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

السلطة الفلسطينية تدرس إعادة التنسيق الأمني مع إسرائيل

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أرشيف)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أرشيف)
يقدر مسؤولو السلطة الفلسطينية في محادثات مغلقة أن هذا الشهر، سيقرر مصير خطة الضم الإسرائيلية، التي يرون أنها إذا لم تنفذ بحلول نهاية سبتمبر(أيلول) المقبل، فستتقلص فرص تنفيذها لاحقاً، ما يسمح بمناقشة التجديد الكامل للتنسيق الأمني الاقتصادي مع إسرائيل.

في تقييم لوضع السلطة الفلسطينية، عرضت على الرئيس محمود عباس عدة سيناريوهات، القاسم المشترك بينها أنه إذا نفذ نتانياهو والإدارة الأمريكية خطة الضم، فمن المحتمل أن يكون  ذلك بين منتصف أغسطس (آب) الجاري ومنتصف سبتمبر(أيلول) المقبل، حسب قناة "i24NEWS".

ومع اقتراب موعد انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في منتصف سبتمبر(أيلول) والانتخابات الأمريكية في أوائل نوفمبر(تشرين الثاني)، ستقل فرص إعلان ضم إسرائيل لمناطق في الضفة الغربية وغور الاردن.

ومن ناحية أخرى، يعتقد كبار المسؤولين الإسرائيليين أن إعلان ضم جزئي أو رمزي للضفة الغربية، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية، غير مستبعدٍ. 

 

 


T+ T T-