الجمعة 25 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

رئيس الوزراء اللبناني: ستتم محاسبة جميع المسؤولين عن انفجار بيروت

سيارة متضررة تقف قبالة مجموعة من المباني متضررة في بيروت جراء الانفجار (حسن شعبان)
سيارة متضررة تقف قبالة مجموعة من المباني متضررة في بيروت جراء الانفجار (حسن شعبان)
أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب اليوم الأربعاء أن "التحقيقات قد بدأت وستتم محاسبة جميع المسؤولين" بشأن الانفجار المدمر الذي وقع في مرفأ بيروت أمس.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم أن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي تلقاه دياب من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة أطلع بومبيو على حجم الخسائر الأولية.

وشدد الوزير بومبيو خلال الاتصال على دعم الولايات المتحدة للبنان واستعدادها لتقديم المساعدات العاجلة له.

كما تلقى دياب أيضاً اتصالين من وزيري خارجية بريطانيا دومينيك راب، واندونيسيا رتنو مرسودي، اللذين أكدا دعم بلادهما للبنان.

وأجرى وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان اليوم اتصالاً هاتفياً بوزير الخارجية والمغتربين اللبناني شربل وهبه، في أعقاب الانفجار.

وعبر الوزير لودريان عن "ألمه لهذه المأساة، وكما يقال: في المحن نعرف من هم الأصدقاء، وتقف فرنسا في هذه المحنة إلى جانب اللبنانيين ،كما فعلت وتفعل دائماً".

وأشار الوزير الفرنسي إلى "تقديم فرنسا مساعدات للبنان بناء على طلب الحكومة اللبنانية، وسيتم إرسال المساعدة الفرنسية التي ستصل إلى بيروت بعد الظهر وتتضمن طائرات عدة بما فيها طائرتان عسكريتان للجيش الفرنسي، إضافة الى فريق من الدفاع المدني وعاملين في قسم الطوارئ ومركز صحي متنقل وضعته وزارة الداخلية يتيح رعاية 500 جريح".

وقال لودريان: "يعرف لبنان واللبنانيون أن في إمكانهم الاعتماد على فرنسا في هذه الأوقات الصعبة".

كان مرفأ بيروت شهد أمس انفجاراً ضخما نجم عن حوالي 2750 طناً من المواد شديدة الانفجار.

وأحدث الانفجار دماراً شاملاً في المرفأ ومحيطه وفي شوارع العاصمة، وامتدت الأضرار إلى مسافات واسعة، كما تضررت العديد من المستشفيات في العاصمة وباتت غير صالحة للاستخدام.

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني صباح اليوم ارتفاع عدد قتلى الانفجارات التي شهدها المرفأ إلى مئة قتيل، بالإضافة إلى حوالي أربعة آلاف مصاب.
T+ T T-