الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

التركمان ورقة أنقرة لضرب بغداد

تركمان عراقيون في تظاهرة لهم بشمال العراق (أحوال)
تركمان عراقيون في تظاهرة لهم بشمال العراق (أحوال)
قال موقع "أحوال تركية" أمس الخميس، إن حكومة العدالة والتنمية تستخدم ورقة الأقلية التركمانية في تعاملها مع حكومة بغداد ومع إقليم كردستان، غطاءً لتدخلها في شؤون العراق، في إطار سياستها التي يكشفها تدخلها في دول مثل سوريا وجنوب أفريقيا، مروراً بليبيا، أو أوكرانيا والدول المتحدثة بالتركية.

وأوضح الموقع، أن هذه السياسية تجد كل معانيها في تصريحات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الأخيرة، التي قال فيها، إن بلاده "ستقف دائماً إلى جانب تركمان العراق" خلال
لقائه بوزير شؤون المكونات في حكومة إقليم كردستان شمالي العراق، وعضو المجلس التنفيذي للجبهة التركمانية العراقية آيدن معروف.

وأوضح تشاووش أوغلو في تغريدة عبر تويتر، أنه تناول مع معروف التطورات الأخيرة في العراق، وعلاقات أنقرة مع إقليم شمال العراق، فضلاً عن أوضاع التركمان العراقيين، وأضاف "سنقف دائماً إلى جانب أشقائنا التركمان العراقيين".

ويأتي ذلك بعد تصريحات سابقة لأوغلو بعد لقائه بمسؤولي الجبهة التركمانية العراقية وسياسيين تركمان في إربيل، في اجتماع مغلق، قال فيها: "التركمان ثاني أكبر مجموعة عرقية في إقليم شمال العراق، والثالثة في عموم البلاد، ومن حقهم المشاركة في إدارة الإقليم والبلد، وتعتبر أنقرة كركوك مدينة تركمانية، كما تؤيد منح منصب محافظ كركوك لشخصية تركمانية".
T+ T T-